www.shoofee.com Rotating Header Image

 

Posts under ‘آخر الأخبار’

اتفاق إيران والسعودية و"إسرائيل" يُنهي الإرهاب!

سركيس نعوم- قلت للمسؤول الأول في المؤسسة الأميركية، التي تتعاطى البحث والإعلام والاستقصاء نفسها، تعليقاً على ما سمعه من إيرانيين: ما قالوه لك صحيح. تذهبون لأنكم لم تتدخلوا في سوريا، لكن تذهبون أيضاً لأنكم، حيث دخلتم أو تدخلتم اضطررتم إلى الذهاب، وهم بقوا. العراق ولاحقاً أفغانستان. إيران في سوريا ولبنان والعراق مع طوائف ومذاهب لا مع شعوب، هذه حقيقة. وهم مستمرون لأن الحرب مستمرة، ولأن النظام الإقليمي ينهار، ولأن الجديد الذي سيحل مكانه لم ير النور بعد. هل تعتقد ان اسرائيل تقبل وجوداً إيرانياً مباشراً وغير مباشر في شرق المتوسط؟ أنا لا أعرف. ربما بسبب الخوف من الإرهاب السني قد تقبل، وهل يقبل الغرب والسنة ذلك؟أجاب: “حقيقة لا أعرف. لكن هناك ايران والسعودية وإسرائيل، إما تتفق هذه القوى وتحارب الإرهاب معاً وتنجح في حربها، وإما يبقى الإرهاب”. علّقت: لهذا السبب قلت في الحديث معك، ان التفاوض النووي الدولي (تشارك فيه أميركا) مع إيران، يجب أن يواكبه تفاوض ثنائي بين واشنطن وطهران على القضايا الإقليمية الشائكة، وعلى دور إيران وسائر الدول الأساسية في المنطقة. ردّ: “أعتقد انه بعد الانتهاء من التفاوض النووي، وهو الآن حول التقنيات، يصبح المجال واسعاً للبحث الإقليمي مع إيران.استطردت: أميركا كانت دائماً مع إيران قوية، وهي تعترف أنها قوية، لكنها ليست مع سيطرة لها على المنطقة، هي مستعدة للتفاهم معها على دور مهم، وعليها (أي إيران) أن تحدد أو تقترح الدور الذي تريد، على أن لا يكون شرطي المنطقة كلها عربياً وإسلامياً. أعتقد أن البحث في ذلك ليس صعباً، وكذلك التفاهم عليه. علماً أنه لا بد، في أثناء البحث في الأدوار، من التفكير في أدوار دول مهمة أخرى مثل السعودية، التي قد لا تقبل استمرار سيطرة الأقلية على غالبية الشعب السوري. ردّ: “صحيح لكن عليهم أن يقوموا أيضاً بما يجب ويسهِّلوا التفاوض بينهم وبين إيران، وحتى مع إسرائيل”.سألت: ما رأيك في قول عدد من العارفين في واشنطن، أن الاتفاق مع إيران يحجّمها، وفي قول عدد آخر منهم، انه يقوّيها ويجعلها أكثر شراسة؟ أجاب: “ستبقى إيران قوية، أكيد لن تضعف، لكن ربما يصير هناك تفاهم على نظام إقليمي وأدوار. في أفغانستان كان دور إيران مهماً ولا يزال، لولا دعمها كرازاي رئيس الجمهورية، الذي قاربت ولايته نهايتها الدستورية، لحلّ “تنظيم القاعدة” مكانه. هي رعت في العراق رئيس الحكومة نوري المالكي، ولا تزال. نحن لا ندعمه ولا نعمل ضدّه، وهي طبعاً عملت على إضعافنا في العراق. “ماذا عن لبنان؟” سأل. أجبت: لبنان دولة شكليةـ أي فيها مؤسسات لكنها غير فاعلة. وهذا كلام يزعج طبعاً الطبقة السياسية فيه على تناقضاتها، وهو مقبل على انتخابات رئاسية، لا أحد يعرف إذا كانت ستجري. ما يجري في سوريا يؤثّر فيه مباشرة. في نهاية اللقاء عاد المسؤول الأول نفسه في المؤسسة الأميركية البحثية – الإعلامية – الاستقصائية إلى إيران، قال: “إذا استطاعت إيران، وهذه سياستها دائماً، ان تفرّق بين أميركا وأوروبا بعد الاتفاق النووي، إذا تم التوصّل إليه، فإنها لن تتردد في الإقدام على ذلك ولن ترد على أميركا في أي مفاوضات تتناول المنطقة، وساعتها تأخذ من أوروبا وقف عقوبات وتعاون”.ماذا في جعبة مسؤول مهم في مركز أبحاث واشنطني عريق، عمل سابقاً في الإدارة، وله خبرة عميقة في الشرق الأوسط، والنزاع العربي – الفلسطيني – الإسرائيلي؟تحدث في بداية اللقاء عن أوكرانيا. قال: “أؤكد أنها مشكلة. لكن هناك أموراً مشابهة حصلت في السابق. الاتحاد السوفياتي احتل هنغاريا في القرن الماضي وربما في أواسطه، واحتل بعدها تشيكوسلوفاكيا عام 1968، ولم يقم الغرب برد فعل، كرد الفعل الذي يقوم به حالياً على احتلال روسيا، وريثة السوفيات، شبه جزيرة القرم الأوكرانية. لا بد من الاعتراف بنوع من المصالح الحيوية والاستراتيجية لروسيا في أوكرانيا، وأقصد هنا شبه جزيرة القرم. لكن السؤال الذي يُطرح هو، ماذا نفعل؟ هل نذهب إلى الحرب؟ لن نفعل ذلك لأن الرأي العام الأميركي بغالبيته ضد الحرب. الشعب الأميركي ليس انعزالياً، لكنه لم يعد مع المغامرة العسكرية. لا بد من التفاوض”.هل ترى علاقة ما، بين ما جرى في أوكرانيا أخيراً، وبين ما يجري في سوريا، منذ أكثر من ثلاث سنوات؟

بري: هناك فريق لديه مرشح وحيد "للرئاسة" وفريق آخر لديه مرشحين

Friday, April 18, 2014

Search

go

advanced searchRecent News
Archived News

Twitter

Facebook

Advertise with Us

Contact Us

AR

A

A

A

بري: هناك فريق لديه مرشح وحيد “للرئاسة” وفريق آخر لديه مرشحين

رأى رئيس مجلس النواب نبيه بري أمام زواره، في حديث الى “الأخبار” و”السفير” أن “المناخات السياسية القائمة لا تشعره بأن جلسة الاربعاء المقبل ستؤدي إلى انتخاب الرئيس الجديد لأن الجو ليس ناضجاً تماماً حتى الآن. الا أن علينا الانتظار حتى الاربعاء المقبل فربما تحصل تطورات”.
وأشار إلى انه “سيدعو كتلته النيابية للاجتماع عشية الجلسة لمناقشة قرارها في ضوء ما سيكون عليه الوضع كي تقرر الكتلة مرشحها للرئاسة”، ملاحظاً ان “هناك مرشحاً واحداً في قوى 8 آذار هو رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون الذي حجب سائر المرشحين داخل هذا الفريق، بينما في الفريق الآخر هناك مرشحون”.
واوضح انه “سيفتح الجلسة عند اكتمال نصاب الثلثين لبدء الاقتراع فإذا انتخب رئيس من الدورة الأولى انتهى الأمر، وإلا فإن هناك دورة ثانية وثالثة وربما أكثر، وإذا اقترح علي رفع الجلسة للتشاور داخل القاعة افسح في المجال من دون ختم المحضر. وإذا طلب مني التأجيل لبضعة أيام أو فقد النصاب فإنني سأختم المحضر وأدعو إلى جلسة ثانية تبدأ من الدورة الثانية للاقتراع لكن بنصاب الثلثين دائما”.
وأمل ان “يحضر رئيس “تيار المستقبل” النائب سعد الحريري للجلسة وأن يبقى الحريري في لبنان بصورة مستمرة”.
 

Headlines

Headlines

Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the Forum and of the external links

بين الحقيقة والسياسة… في "الأرقام الخطيرة"

 في مقال منشور في صحيفة النهار بتاريخ 17 نيسان 2014، طالعتنا الصحافية السيدة سابين عويس بمعلومات وأرقام عن سلسلة الرتب والرواتب وصفتها بالخطيرة، فإذا بها تناقض الحقيقة والواقع، وتبرر مواقف من يدعون الحرص على مصلحة المواطن وعلى الأوضاع الاقتصادية والمالية والنقدية فيسلبون أصحاب الحقوق من الموظفين والمتقاعدين حقوقهم، ولاسيما العسكريين منهم، هذه الحقوق التي تؤمنها سلسلة الرتب والرواتب الحالية والتي طال انتظار تحقيقها أكثر من ثمانية عشر عاماً.إن مصلحة المواطن والسياسة المالية والاقتصادية الرشيدة التي أهملت الحكومات المتعاقبة مراعاتها خلال السنوات الثماني عشرة المنصرمة تقضي بأن يصار إلى تعديل الرواتب والأجور بنسبة زيادة مؤشرات الاستهلاك كل ثلاث سنوات على الأكثر، مما يحول دون تفاقم المشكلة وتاثيرها على المالية العامة وعلى الاقتصاد الوطني. غير أن التأجيل عند الحكومات المتعاقبة طبع، وتغيير الطبع من المحال.أما بشأن الأرقام المدلى بها من قبل السيدة سابين عويس فيهمنا أن نوضح ما يلي:أولاً: بالنسبة إلى مشروع الحكومةأ‌- بالنسبة إلى نفقات مشروع الحكومة:1- كانت نفقات المشروع المقدم من الحكومة مقدرة بـ 1.669 مليار ليرة منها:851 مليار ليرة لزيادة غلاء المعيشة،818 مليار ليرة لتحويل الرواتب.2- إلا أن التدقيق في هذه الكلفة سرعان ما رفع قيمتها في اللجان المشتركة إلى 2.103 مليار ليرة منها:851 مليار ليرة لزيادة غلاء المعيشة،1.252 مليار ليرة لتحويل الرواتب،وذلك بعدما تبين أن هناك مبلغ 434 مليار ليرة قد أغفلت الحكومة احتسابه.3- افتقر مشروع الحكومة إلى العدالة والمساواة التي يجب أن يتصف أي تشريع بهما. فعلى سبيل المثال:- بلغت نسبة الزيادة لموظفي الفئة الثانية 64%،- في حين بلغت بالنسبة إلى الملازم في القوى العسكرية 3%.- وبلغت الزيادة لعديد العسكريين البالغ 93576(مع تدبير الاستنفار)      130 مليار- ولعديد الإداريين البالغ 17226ألفاً   94   مليار- ولعديد أفراد الهيئة التعليمية البالغ 28486 ألفا  292 مليارالأمر الذي استدعى إنصاف الفئات المغبونة، وبموافقة جميع ممثلي الكتل النيابية في اللجنة الفرعية (المستقبل – الاشتراكي – القوات اللبنانية – التنمية والتحرير – التغيير والإصلاح – الكتائب – الوفاء للمقاومة)، ومعظم أعضاء اللجان المشتركة الأربعة والخمسين (لجنة المال والموازنة- لجنة الإدارة والعدل- لجنة الدفاع الوطني- لجنة التربية والتعليم العالي) مما رفع كلفة المشروع الفعلية إلى 2241 مليار ليرة.ب‌- بالنسبة إلى واردات مشروع الحكومة:1- قدرت الحكومة الواردات المرتقبة لتغطية النفقات البالغة 1.669 مليار ليرة بمبلغ 1.339 مليار ليرة، أي بنسبة 80% من قيمة النفقات المقدرة من قبل الحكومة و64% من قيمة النفقات الفعلية لمشروع الحكومة، علماً بـأنها ليست كلها واردات دائمة.فهل تحقق هذه النسبة ما يردده الرئيس السنيورة، ونحن معه في ذلك، من أن كل إنفاق يجب أن يقترن بواردات مماثلة في قيمتها وطبيعتها؟2- بنتيجة التدقيق في الواردات المقدرة من قبل الحكومة تبين أن البعض منها مبالغ في تقديره. فعلى سبيل المثال:- قدرت رسوم الطابع المالي على رخص البناء بمبلغ 600 مليار ليرة،- فتبين بعد التدقيق مع المراجع المعنية في وزارة المالية وفي التنظيم المدني وفي نقابة المهندسين أن عائدات هذا الرسم لا تتجاوز الـ 305 مليار.3- إن عدم الدقة في تقدير الواردات استوجب إعادة النظر بها مع المراجع المعنية في الوزارات المختصة (وزارة المالية: مديرية الواردات وإدارة الجمارك – وزارة الأشغال العامة والنقل: الميرية العامة للتنظيم المدني والمديرية العامة للنقل البري والبحري – وزارة الطاقة والمياه – وزارة العدل – نقابة المهندسين…)، الأمر الذي خفض تقدير هذه الواردات إلى 924 مليار ليرة، وخفض نسبة التغطية من 80% إلى 55% من نفقات مشروع الحكومة، وإلى 44% من قيمة النفقات الفعلية لهذا المشروع.ثانياً: بالنسبة إلى مشروع اللجنة الفرعية واللجان المشتركة بالتالي:أ‌- بالنسبة إلى نفقات هذا المشروع:1- بلغت هذه النفقات 2.241 مليار ليرة منها:2.103 مليار تمثل الكلفة الفعلية لمشروع الحكومة ،138 مليار تمثل الكلفة الإضافية التي اقترحتها اللجنة الفرعية بإجماع جميع ممثلي الكتل النيابية الممثلة فيها، ووافقت اللجان المشتركة عليها، والتي بإضافتها تأمنت بعض مقومات العدالة والمساواة التي كفلها الدستور اللبناني.2- يقتضي أن لا يغيب عن ذهن أي مطلع أن أعمال اللجنة الفرعية، وأعمال اللجان المشتركة بالتالي، هي أعمال تحضيرية تهيء لاتخاذ القرار  في الهيئة العامة، حيث تدور المناقشات وتتخذ القرارات.ب‌-  بالنسبة إلى واردات مشروع اللجنة الفرعية واللجان المشتركة بالتالي:1- إضافة إلى الإيرادات الواردة في مشروع الحكومة والبالغة 924 مليار ليرة بعد التدقيق والتعديل، عمدت اللجنة الفرعية من جهة، واللجان الفرعية في ما بعد، وبالتعاون والتنسيق التام مع المراجع المعنية في الوزارات المختصة التي سبقت الإشارة إليها، إلى البحث عن إيرادات جديدة وتقديرها، فتم تأمين مبلغ يقدر بـ 2.156 مليار ليرة كإيرادات دائمة، و80 مليار ليرة كإيرادات مؤقتة، في حين أن هناك إيرادات دائمة يتراوح تقديرها بين 470 مليار ليرة و550 مليار ليرة تنتظر البت بها من قبل الهيئة العامة، وإيرادات مؤقتة من البناء المستدام (البناء الأخضر) ومن تسوية مخالفات البناء تقدر بحوالي 1.120 مليار ليرة تنتظر البت بها أيضاً. وهنا تجدر الإشارة، الى ان المقترحات الجديدة في جدول الواردات، بعضها ما تقدّمت به اللجنة الفرعية كالبناء المستدام والضريبة على شركات الأموال المسجّلة في البورصة، وبعضها ما تقدّمت به وزارة المالية كالضريبة على أرباح المصارف.2- إن الإيرادات التي توصلت اللجنة إليها تغطي نسبة تزيد على المائة بالمائة من الكلفة التي قدرتها اللجان المشتركة.3- تجدر الإشارة إلى أن هناك إيرادات لم تحتسبها الحكومة ولا اللجنة الفرعية ولا اللجان المشتركة ناتجة عن المحسومات التقاعدية وضريبة الدخل على الزيادات التي ستطرأ على الرواتب والأجور، وتقدر بما لا يقل عن 150 مليار ليرة.وفي الختام لا يسع المكتب الإعلامي للنائب إبراهيم كنعان إلا أن يشير إلى خمسة أمور أساسية:- أولها، أن اللجنة الفرعية قد وضعت تقريراً بنتيجة أعمالها وضمنته من المبادئ التي اعتمدتها في تعديل سلاسل الرواتب بما يحقق العدالة والمساواة، ومن التفتيش عن الإيرادات الجديدة والكافية بقيمتها وطبيعتها لتغطية النفقات المرتقبة، ومن البنود الإصلاحية المتلازمة مع إقرار السلسلة. وكم كنا نتمنى أن يطلع الغيارى على مصلحة المواطن وعلى الأوضاع المالية والنقدية والاقتصادية على مضمونه قبل التجني على ما أنجزته اللجنة الفرعية واللجان المشتركة التي تبنت ما ورد فيه بالتالي.- وثانيها، أين كان المتباكون على الإصلاح وعلى حقوق الموظفين الإداريين، عندما أهملوا الإصلاح في كل شأن منذ أكثر من عشرين سنة، وأقروا قوانين استثنائية منحت درجات استثنائية لفئة من الموظفين دون سواهم، ما أوجد خللاً في الأوضاع الوظيفية، ورتب حقوقاً مكتسبة لهذه الفئة دون سواها؟، وذلك بدلاً من إعادة النظر في الرواتب والأجور كل سنتين قياساً على زيادة مؤشرات الاستهلاك، والتي تشمل جميع الفئات في القطاع العام، وتؤدي الى الحفاظ على الخزينة وسلامة الاقتصاد من تضخّم العجز وتراكم الحقوق.- وثالثها، أنه يكفي اللجنة الفرعية، واللجان المشتركة بالتالي، أنها تصدت لموضوع سلسلة الرتب والرواتب، فأثبتت حقوقاً تأخرت تلبيتها منذ أكثر من ثماني عشرة سنة، وأمنت إيرادات كافية لتغطيتها، وأثبتت بما لا يقبل الجدل أن اللجان ليست مقبرة المشاريع. فحبذا لو انتهج الآخرون هذا النهج لوفروا على البلاد والعباد عناء التضليل والتهويل.- ورابعها، أن مجرد مقارنة بسيطة بين مشروع الحكومة والمشروع المعروض على الهيئة العامة يثبت بما لا يقبل الجدل الحقائق والوقائع التالية التي نأمل أن تأخذها اللجنة الجديدة في الاعتبار:• نفقات مشروع الحكومة الفعلية 2.103 مليار ليرة مقابل إيرادات بقيمة 924 مليار ليرة، وبنسبة تغطية تبلغ 44%، والمشروع لا يحقق العدالة والمساواة بين العاملين في خدمة الدولة ولاسيما العسكريين منهم.• نفقات المشروع المعروض على الهيئة العامة 2.241 مليار ليرة مقابل إيرادات بقيمة 2.526 مليار ليرة على الأقل، ويحقق العدالة والمساواة.فايهما أفضل للخزينة وللاقتصاد وللمالية العامة؟ وأي الأرقام هي الخطيرة؟- وخامسها، كان يتمنى النائب إبراهيم كنعان ان لا يخيّب ظن السيدة عويس ومصادرها، بمسألة استبعاده من قبل العماد ميشال عون عن الملف المذكور، لكن الواقع والحقيقة ان أي تحالف مع التيار الأزرق او غيره لن يكون على حساب حقوق الناس والاصلاح والتيار الوطني الحر وقناعاته، خصوصاً ان “الأرقام الخطيرة” هي فعلاً واقعاً وحقائق موثّقة، لكن في مكان آخر، ما يدفعنا الى ان نتمنى ان يوظّف كل جهد لاصلاح هذا الواقع، بدل التعمية عليه.المكتب الاعلامي للنائب ابراهيم كنعان

البطريرك يازجي في رسالة الفصح: نرفض الاستكانة إلى منطق الترهيب والتهجير والتطرف والتكفير

من يوحنا العاشربطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكسإلى إخوتي رعاة الكنيسة الأنطاكية المقدسةوأبنائي حيثما حلّوا في أرجاء هذا الكرسي الرسوليالمسيح قام، حقاً قام!في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله. هذا ما جاء في إنجيل يوحنا. وهذه الكلمة هي يسوع المسيح الذي افتقد البشرية برسالة المحبة و”حل بيننا” أو بالأحرى حرفياً، كما جاء في اليونانية، “خيّم بيننا” كي يجعلنا مواطني السماءعندما يتحدث سفر أعمال الرسل عن قيامة الرب يسوع على لسان الرسل، يرقمها بكلماتٍ ثلاث “ونحن شهودٌ لذلك”.ما أحوجنا أن نشهد لقيامة ربنا وما أحلى أن نشهد لقيامتنا بذاك الذي خيّم بيننا وبه اكتملت النعمة والحق. HBكيف نشهد لقيامة الرب وكيف نعيشها؟نشهد لها بالمحبة، لأن المحبة تختصر كل الفضائل.نشهد لها عندما نتأمل مسيرة درب القيامة ونستقي منها رحيق تعليمٍ لحياتنا.المحبة الإلهية هي التي افتتحت درب قيامتنا عندما أرتنا الرب متنازلاً إلى ضعتنا ومفترشاً المذود من أجل خلاصنا.والمحبة نفسها هي التي أسكنته، وهو نبع المحبة، في ديارنا وهي الكفيلة، إن اعتمرت قلوب البشر، أن تسكنه في قلوبنا.والمحبة هي التي قدمته لنا سالكاً درب صليبه ومكتسحاً في ظلام اللحد ظلام النفوس القابعة تحت نير الخطيئة ومورداً بنور قيامته النفوس العطشى ينابيع الخلاص بقوة المحبة.قدّمت المسيحية للناس كثيراً من القيم وجلاً من المفاهيم. وقدّمت وتقدم بلاهوتها كثيراً من الأفكار. وحريٌّ بنا أن نقرأها في واقعٍ معاشٍ. لم تجد الكتابات المسيحية أفضل من مصطلح “الكلمة” لتخبر به عن يسوع المسيح سيدها.” يسوع هو كلمة، هو منطق محبة. هو مرسلٌ ليقول لنا إن جبلة البشر مدعوةٌ بمنطق الكلمة المُحبّة أن تغزل نسيج تكاتفها وأنشودة حبها للخالق.”رسالة أبناء القيامة هي رسالة الكلمة المُحبة التي ينتفي أمامها كل منطق القوة والاستقواء والعنف والتطرف. رسالتهم هي منطق التلاقي المحب لا منطق التمترس خلف أنانياتٍ أخرى.إلا أن كل ذلك لا يعني أبداً أن رسالة أبناء القيامة هي كلمةٌ لا تميّز بين المحبة والاستكانة. رسالتهم هي كلمةٌ فصلٌ بين استكانةٍ لصوت محبةٍ وتسامح واستكانةٍ لمنطق استباحةٍ ورضوخ.” نحن نألف دوماً صوت الاستكانة إلى منطق الحوار والسلام، لكننا نرفض الاستكانة إلى منطق الترهيب والتهجير والتطرف والتكفير.نحن كلمةٌ في وجه منطق الصدام، إلا أن هذا لا يعني أننا كلمةُ رضوخ واستكانة في وجه من يستبيح إنساننا ومقدساتنا.نحن، ومهما قسى وجه الزمان، مغروسون ومزروعون في ديارنا، ومن ثراها نغرس بذرة الإيمان بالله والوطن في نفوس أولادنا.نحن فيها كسنابل الحقل التي تميلها الريح العاتية، لكنها تنمحق أمام تمايلها بقوةِ مَنْ بالمحبة تكمن قوته. “حقانية الكلمة هي التي يفترضها أصل اللفظة في اللغة العربية. الكلمة من الفعل كَلَمَ. أي جرحَ مَجازاً. بمعنى أنه أحدث أثراً إيجابياً في ذهن سامعيه.فكلٌّ منا مدعوٌّ ألا تذهب كلماته في مهب ريحٍ بل أن تكون صوت حقٍّ يحدث أثراً يستوطن به قلوب وعقول إخوته في الإنسانية.ولأن سلاحنا، كلمةٌ حقةٌ فلا بد من قولها.خلاص سوريا بمنطق الكلمة ومنطق الحوار الذي يصون سيادتها ووحدة أراضيها.مرساة خلاصها كلمة مصالحة وكلمة حقٍّ في وجه منطق العنف والتطرف والتكفير والإرهاب.وقيامتها هي بالدولة المدنية التي تصهر الكل في بوتقة الوطن. من حقنا في سوريا أن ننعم بالأمان.ومن حقنا أيضاً ومن واجب المجتمع الدولي أن يجفف عن ديارنا منابع السلاح وأدواته التي هجرت أولادنا.ومنطق الكلمة والحوار هو الكفيل بصون لبنان على أساس المواطنة والعيش المشترك. كل الطبقة السياسية في لبنان مدعوةٌ أن تغلّب مصلحة لبنان على الحسابات الضيقة. لقد اختبر لبنان في تاريخه، ما له أن يرسخ في نفوس الجميع في لبنان وفي جواره أن ضريبة الحروب والصدامات أغلى بكثيرٍ من ضريبة التقارب والحوار. وهذا الحوار هو الذي يحفظ لبنان قلباً لمشرقٍ مستقرٍّ ويحفظ المشرق ضمانةً لعالمٍ آمن.أعطنا يارب روح سلامك، وبارك أبناءنا في الوطن وبلاد الانتشار، كن مع المهجرين وبلسم جراح إنساننا وهب السلام لنا ولعالمك، واكتنف نفوس الراقدين بغزير رحمتك، عزّ وقوّنا لنعزّ نفوس الحزانى، وكحّل عيوننا لنرى في قيامتك المجيدة باكورةً لقيامة أوطاننا فنصرخ بأفواهنا وبقلوبنا:”المسيح قام من بين الأموات ووطئ الموت بالموت ووهب الحياة للذين في القبور”.صدر عن مقامنا البطريركي بدمشقبتاريخ الخامس عشر من نيسان للعام ألفين وأربعة عشر.

اسرار الصحف

السفير: عيون

 لوحظ أن أمين السر لكتلة نيابية غادر بعد «جلسة السلسلة» في إجازة مفتوحة إلى بلد أوروبي.
 حذرت مصادر اغترابية من خطورة فتح ملف التجنس من دون التقيّد الدقيق بأحكام قانون الأحوال الشخصية.
 لم يرسل مرجع غير مدني ممثلاً عنه لحضور تكريم مرجع ديني لشخصية اجتماعية.
النهار :  أسرار الآلهة
 تتوقع أوساط سياسية في حال حصول تقارب سعودي – ايراني تحقيق مصالحة وطنية شاملة في لبنان كانت معادلة السين – سين قد فشلت في تحقيقها.
 قال نائب “قواتي” مازحاً إن مقاتلي حزب الله في سوريا قد يصبح بقاؤهم فيها مثل بقاء الجيش السوري في لبنان أي “شرعي وضروري وموقت”.
 يخشى مسؤول كنسي أن يكرر الخارج المعني بوضع لبنان القول إما فلان رئيساً للجمهورية أو الفراغ.
 نقل عن مسؤول حزبي أن الحديث عن الانتخابات الرئاسية ما زال مبكراً.
الأخبار: ما قل ودل
 يردّد الرئيس أمين الجميّل أمام مقرّبين منه، أن الظروف التي أدت إلى تولّيه منصب رئيس الجمهورية بدل الرئيس الراحل كميل شمعون، بعد اغتيال شقيقه الرئيس بشير الجميّل عام 1982، قد تتكرّر الآن، وقد تحكم الظروف العامّة إعادة انتخابه رئيساً «وسطياً».
علم وخبر لجنة تنقيح نظام التيارشكل رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون لجنةً مؤلفة من الوزير جبران باسيل والنائب ابراهيم كنعان مهمتها تنقيح النظام الداخلي للتيار الوطني الحر وإضافة التعديلات عليه. ولم تعقد اللجنة اجتماعات حتى الساعة، بسبب انشغال كنعان بمشروع سلسلة الرتب والرواتب.
 إعادة وصل مع معارضين سوريينأعاد أحد المسؤولين الأمنيين في الحزب التقدمي الاشتراكي إحياء اتصالاته مع عدد من المعارضين السوريين من أبناء السويداء، الذين لجأوا إلى مناطق الشوف وعاليه مع بداية الأزمة السورية، قبل رحيلهم إلى الأردن. وقد سبق للاشتراكي أن رفع غطاءه عن عدد من هؤلاء خلال الفترة الماضية، ما دفعهم إلى مغادرة لبنان. وتأتي هذه الخطوة بالتزامن مع تحركات لمعارضين سوريين داخل السويداء.
 عائلة عرسان تمهل الفصائلبعد أسبوع على اغتياله على يد مقنع في عين الحلوة، استقبلت عائلة مسؤول جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية في المخيم الشيخ عرسان سليمان، وفداً من الفصائل والقوى الفلسطينية بهدف إطلاعها على نتائج عمل لجنة التحقيق التي تشكلت لكشف ملابسات الجريمة. ومنحت العائلة اللجنة أياماً إضافية لتوقيف القاتل، شرط التزام الجدية. وحذرت من التعاطي مع القضية على غرار حوادث الاغتيال التي وقعت في المخيم في الأشهر الأخيرة. على صعيد متصل، عينت الجمعية الشيخ شوكت شبايطة خلفاً لسليمان مسؤولها في عين الحلوة.
الجمهورية ; اسرار
وُجّهت لنائب زحلاوي إنتقادات كثيرة من حزبه على خلفية حماسته لدعم مرشّح رئاسي حليف فيما زعيم حزبه ينوي الترشّح، وقد كثرت التعليقات على أنه يدفع بذلك الى شقّ إقليمه عن البيت المركزي.
يقوم بعض المراكز الإحصائية بإستطلاعات رأي أعطت مرجعية روحيّة الأولوية في الإستحقاق الرئاسي على اعتبار أن الموارنة يريدون هذه المرجعية رئيساً للجمهورية.
كشف رئيس تكتل مسيحي أمام زواره أن النقاش بين أركان تيار سياسي ودولة إقليمية لم يخرج بعد بموقف من دعمه رئاسياً.
لوحظ غياب معظم المستقلّين المسيحيّين عن إحتفال إعلان أحد المرشحين برنامجه الرئاسي في ظل حضور كثيف لكوادر تيار حليف، حيث علّق أحدهم قائلاً «إننا ظننّا أنفسنا في مهرجان للتيار وليس لإعلان برنامج رئاسي».
 اللواء: ثلاث كواليس اخبارية
 همسينهمك نواب وحقوقيون في تيّار قوي داخل 14 آذار، باحتساب عدد النواب في دورات الاقتراع، في حال حصل النصاب الثلثين في الجلسة.
غمزفوجئت قيادات نقابية بموقف قطب وسطي من سلسلة الرتب والرواتب، وتتجه لاتخاذ موقف!
لغزتركت النقاشات الدائرة حول توزع أصوات الناخبين في الرئاسة الأولى استياءً متبادلاً بين المتهاتفين أو الملتقين.المستقبل : يقال إن قطباً نيابياً أبلغ معنيين أنه لن يكون انتحارياً ويرأس جلسة لانتخاب رئيس جمهورية بالنصف زائد واحد.
 إن مكتب مكافحة المخدرات المركزي أوقف متّهماً جديداً (م.ص.) يشتبه بعلاقته بشكبة تهريب الكابتاغون التي اعتُقلت الأسبوع الماضي.
 إن وزيراً يتولى حقيبة خدماتية مهمة يؤكد في مجالسه الخاصة أنه لو قيِّض للقانون أن يُطبّق في وزارته لجرى توقيف وزير سابق وسجنه.

عناوين الصحف

 الاخبار: تحقيق المقاومة: ثلاثة مسلحين اغتالوا فريق «المنار» اللواء: سلام في بكركي لا يرى مانعاً من إجراء الإستحقاق .. والجميل يتمسّك بالترشّحرحمة بمواجهة جعجع .. و«حزب الله» يبتعد عن عون بالنقاط8 آذار تُعطي الأولوية لقهوجي .. و«القوات» تُطالب بري بالدعوة لآلية إنتخاب
 السفير: الجيش يواصل تفكيك «كتائب عزام»هل يمدّد «الفراغ» الرئاسي ولاية النواب؟
 البلد: الجميل يستعدّ للترشّح و”8 آذار” على تكتمها
 الحياة: عون وفرنجية لن يترشحا في الجلسة الأولى و «حزب الله» يربط حضوره بقرار التيار الحر
 البناء: لا رئيس الأربعاء والبازار لم يفتح بعد8 مع عون إذا أراد وإلا جاهزون لتلقي العروض14 لا توازن العرض والطلب
 الديار: بري : الخيارات الرئاسية لم تنضج بعد وهناك مرشح واحد لـ8 آذار هو ميشال عون«الكتل النيابية» ستحضر جلسة الاربعاء «الأولى» والكتائب: الجميل أقوى المرشحين الأربعة«السلسلة طارت» والحكومة غابت عن اجتماع اللجنة النيابية لانجازها في 15 يوماً
 الانوار: توقع حضور اكثرية نيابية في جلسة الاربعاء … دون انتخاب الرئيس

 المستقبل: الراعي مرتاح لدعوة بري: فرجتني
 الجمهورية: عون: إمّا أكون مرشّحاً توافقياً أو لا أكون
 the daily star: Gemayel to toss hat in presidency ring
 l’orient le jour: Salam à partir de Bkerké : Rien n’empêche la tenue de l’élection présidentielle

غبريال غارثيا ماركيز يرحل عن هذه الأرض ليزيدها وحشة

Friday, April 18, 2014

Search

go

advanced searchRecent News
Archived News

Twitter

Facebook

Advertise with Us

Contact Us

AR

A

A

A

غبريال غارثيا ماركيز يرحل عن هذه الأرض ليزيدها وحشة

 
هم أيضاً يرحلون، إسوةً بكل مخلوقات هذه الأرض. الكتّاب، مَن يجمّلون رغبتنا بألا نُهزم باكراً، يرحلون كأنهم لوهلة ما عادوا معنيين بكل هذا الذنب. منذ مدة والجميع يتحدّث عن آلام الكاتب الكولومبي العالمي غبريال غارثيا ماركيز واحتضار ما قبل الموت. المرض ملعون. ينبغي على المرء أن يتحضّر، فثمة وقت لا تُجدي المواجهة. يرِد الخبر ليغزو العالم: وفاة ماركيز عن 87 عاماً. لن يكون هذا أبداً خبراً عادياً، فلا يزال رحيل الكتّاب يكتنف بهيبة تجعل الموت عصياً على القبول ومتعالياً على أي تفسير.
غابيتو كاتب الواقعية العجائبي
 
هو غابريل خوسيه دي لا كونكورديا غارثيا ماركيز، روائي وصحافي وناشر وناشط كولومبي، ولد في 6 آذار1927. تنقّل في حياته ما بين المكسيك ودول أوروبا. يُعرف عائلياً وبين أصدقائه بلقب غابيتو، ولقّبه مساعد رئيس التحرير صحيفة “الإسبكتادور” إدواردو ثالاميا بوردا باسم غابو. إننا أمام واحد من أشهر كتّاب الواقعية العجائبية، فيما تُعد روايته “مئة عام من العزلة”، الأكثر تمثيلًا لهذا النوع الأدبي. بعد الانتشار العالمي الذي لاقته الراوية، تم تعميم هذا المصطلح على الكتابات الأدبية بدءاً من سبعينات القرن الماضي. في عام 2007، أصدرت كل من الأكاديمية الملكية الاسبانية ورابطة أكاديميات اللغة الاسبانية طبعة شعبية تذكارية من الرواية، في اعتبارها جزءاً من الكلاسيكيات العظيمة الناطقة بالاسبانية في كل العصور. وتمت مراجعة النص وتنقيحه من جانب ماركيز نفسه.تميز ماركيز بعبقرية في السرد وموهبته لامعة في تناول الأفكار السياسية. تسببت صداقته مع الزعيم الكوبي فيدل كاسترو بالكثير من الجدل في عالمي الأدب والسياسة. رجلٌ غريب الأطوار، لم يركن يوماً الى حال واحدة. على رغم امتلاكه مسكناً في باريس وبوغوتا وقرطاجنة دي إندياس، قضى معظم حياته في مسكنه في المكسيك واستقر فيه بدءاً من فترة الستينات.
البحر والعزلة
شكلت كتابات ماركيز جزءاً من الهوية الأميركية اللاتينية، إذ يشتمل إنتاجه الأدبي عدداً من القصص والروايات والتجميعات، إلى جانب كتابات أخرى، تتناول معظمها موضوعات البحر وتأثير ثقافة الكاريبي والعزلة. واعتبرت رواية “مئة عام من العزلة”، واحدة من أهم الأعمال في تاريخ اللغة الاسبانية خلال المؤتمر الدولي الرابع للغة الاسبانية الذي عقد في قرطاجنة في آذار عام 2007. واشتهر أيضاً بأعمال أخرى مثل “ليس للكولونيل من يكاتبه”، و”خريف البطريرك”، و”الحب في زمن الكوليرا”.حصد ماركيز جائزة “نوبل” الآداب عام 1982 تقديراً للقصص القصيرة والرويات التي كتبها، والتي جمع فيها الخيال بالواقع في عالم هادئ حيناً وصاخب في أحيان أخرى، يعكس بدوره حياة البشر وصراعات النفس المُحطِّمة.يرحلون بصمت، لكنّهم يحدثون فينا ضجيجاً. ما عاد العالم يحتمل الخسارة. الكتّاب إذ يتركونه، يزداد عتمة وبوساً ووحشة.

Headlines

أخبار فنية

Copyright 2002-2009All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the Forum and of the external links

"طوني" وصرخة الضمير على أقدام الصليب.عن تحليل دمه من موقع "القوات": اوريان سامحهم واليكم التفاصيل..

بول باسيل -     لا يجب التحقير بألأحذية الذي ننتعلها، لأنها تقي الأقدام من وخز التراب والصخر وحرارة الأرض والأهم أنها تساهم في رفع نظرنا وروحنا الى العلى..لا نهزأ بالغبار المعلّق على نعال أحذيتنا، رغم صغر حجمه، لأنه يشهد بالصوت والصورة على شريط ألأحداث المسجلّة بذاكرة هذا الكون الكبير، ومكتوب بالكتاب المقدس، “لا شيء خفي الاّ وسيعلم ويعلن”.     إنطلاقاً مما سبق، نقولها بالفم الملآن، مبارك حذاؤك با “طوني أوريان” لأنه حمل قدماك الى سورية لتشهد “للكلمة” الحقّة، فكنت اشرف من رؤوس يبست وأدمغة حُنطّت، ورغم سماحك لمن حللّ استباحة دمك على موقعه الإلكتروني كما فعل حزب “سمير جعجع” لتبرير اغتيالك (لا سمح الله)، وهذه هي شيم الكبير، نحن بدورنا كـ”tayyar.org” نقول:     لن نمرّر مقالة تحليل دمك التي وزعها حزب السيد جعجع مرور الكرام، من دون الردّ على هؤلاء الداعشيين الجدد، ولنا وصفة للسيد (ش.ج.) سنوردها لاحقاً لتعطّيل حقده وكراهيته وكراهية وحقد أمثاله..     أما لعوائل الزملاء في قناة المنار حمزة الحاج حسن، ومحمد منتش، وحليم علوه، شهداء ارض معلولا المقدسة، ولعائلتهم الكبيرة حزب الله اخلص العزاء من القلب، وأنتم أثبتم بالفعل لا القول أنكم خير مدافعين عن “الكلمة” الحقة بمعناها اللاهوتي العميق، فاستحقيتم الوصول الى اقدام الصليب لتشهدوا، ولم تتنكروا (كبطرس) ولم تخونوا (كيهوذا)..     ولأن عبارة “إنّ القتل لنا عادة،‏ وكرامتنا من الله الشهآدة” لا تخصّ الشيعة فحسب.. من الجيّد تذكير العالم بأكمله، أنّ دعوة المسيح لأحبائه طريق الى الجلجلة، وحياته شهادة بالدم والكلمة، والدم المسفوك على الصليب مؤقت لأنه يتبعها قيامة و”مجد”.. ولأن ايماننا راسخ في هذا الشرق وابواب الجميع لن تقوى عليه، اتباع المسيح سيسيرون على خطى شهدائهم غير مكترثين بقيافا من هنا، أو روماني من هناك، فهم زواراً على هذه الأرض، وهم ليسوا طلاب مال ولا “like”اااات صوراً فوتوغرافية على الفايسبوك على جمالها.. والشرق ســـيســتعــيــد تألقه، وما دلالات السقوط والظلام الدامس الاّ إشارات واضحة للذين يعلمون أنّ االفجر قريب والنهوض لا محال..     ولمن يظنّ أن المسيحية المشرقية متجهة الى الإنقراض كدينصورات العصور الغابرة، وأنّ كنائسهم ستغدو متاحف للغربيين، نقول له كمعلمنا الذي قال منذ حوالي 2014 عاماً، “حبة الحنطة ان لم تقع وتمت في الارض تبقى مفردة، وإن هي ماتت تأتي بثمار كثيرة”، واوريان نفسه لا يخشى الموت كما عبرّ بذلك لنا..موقع ال”tayyar.org” التقى المناضل الكبير، والناشط في التيار الوطني الحر طوني اوريان وكان هذا اللقاء العفوي والصريح، وما دام بالشرق أمثاله، لا خوف على المسيحية على الإطلاق، بل الخوف كل الخوف على أعدائها..————-     بعد نشر صور طوني اوريان على كافة مواقع التكفيرية السورية وموقع احد الأحزاب المسماة مسيحية، بدأت قصة تحليل دماء طوني تأخذ بعداً لا اخلاقياً أكيداً، يخبرنا اوريان أنّ الصورة التي وزعّت له عقب عودته من منطقة “كسب” واجتياح أهل الشر لها، أنّ للمنطقة اكثر من دلالة بالنسبة له، يقول: “كيف يمكن للانسان أن يتنكر لجذوره، والغصن في العالم النباتي لا يمكنه مهما زها بنفسه ان يتنكر لجذعه ولا لجذوره المخبأة، فكيف بالحري الإنسان…”. وبضحكة يتابع اوريان حديثه: “أجدادي منذ اكثر من مئة عام، كانوا من جماعة “الفدائيين” الأرمن أثناء مواجهتم للعثمانيين، وصلابة مواقفي التي لا يفهمها بعض المقربين مني، يطلقون عليها اسم “الجنون”، وأثناء مواجهتي للإحتلال السوري قبل العام 2005 كنت دائماً اقول لزملائي أنّ مسألة المواجهة الى نهاياتها لا تتعلق بي بقدر الـ”ADN” الذي احمله”.     يخبرنا اوريان ان اصل عائلته من منطقة “صوفون” في ارمينيا، وهي اليوم تقع ضمن الأراضي التركية لاحتلال العثمانيين لها في اوائل القرن الماضي، وقتل اهلها وتهجير البقية، فالشعب الذي يقطنه اليوم هو شعب محتل وتمّ جلبه من مناطق أخرى، يقول: “هذه المعاناة التي خاضها اجدادي، تلزم ضميري وعقلي وروحي الوقوف مع المضطهَد وليس المضطهِد، ، وبالتالي مع كلّ ظرف استطيع أن اعبر عن موقفي، أشعر بضرورة الالتزام والوقوف الى جانب المظلوم وليس الظالم، وهذا الكلام كنت اردده ايام عهد الإحتلال السوري للبنان، وكنت أعتبر أنّ توجه الأرمن في لبنان خاطئ، وكنت أرفض السير بمنطق ضرورة “حماية الذات” بل لمنطق أن اشهد للحق”.     إضافة الى مواكبة أوريان للأحداث السورية من منطلق تفضيل الحق على الباطل، تحمل ابعاد تغطيته الإعلامية بعداً آخر لا يقلّ اهمية عن الأولى، وهي المحافظة على المسيحية المشرقية في هذه المنطقة بالتحديد، يقول طوني: “تهجير المسيحيين لا يهدأ، المخطط هو نفسه، اشرار هذا العالم يريدون إطفاء نور الشرق لتغرق المنطقة والعالم بالظلام، وهجرة المسيحيين منذ 100 عام أقلّه، له دلالاته الكبيرة، ومن لبنان وسورية والعراق ومصر والشرق عموماً تجمعات بشرية في اميركا الجنوبية والشمالية واوروبا واستراليا تتخطى السكان المقيمين بأضعاف مضاعفة.. واليوم برأيي إن لم يثبت المسيحيون اقدامهم في هذا الشرق ليقولوا أن وجهتهم ليست من الشام الى بيروت، بل وجهتهم الحقيقية هي معاكسة فهي من بيروت الى الشام والى كلّ قرية مسيحية تهجرّت سيضعف دورهم كثيراً.. ولهذا السبب كانت تغطياتي الإعلامية المتعددة لمتابعة اخبار المناطق المسيحية لأنقلها أولاً للمسيحيين في لبنان وثانياً لمسيحيي اوروبا الذين لا يعرفون الأحداث على حقيقتها، وهم يصدقون ما يظهر على شاشاتهم من أخبار مغلوطة”.لماذا؟     بداية تحرّك اوريان كانت في معلولا، ثم تلتها زيارات اخرى لعدة مناطق ملتهبة في سورية (صيدنايا – منطقة القلمون)، وفي كلّ مرة كانت صورة عدسته أصدق انباءً من كذب دعاة بعض المسيحيين السياسيين، الذي يصدق بهم قول المسيح “اسمعوا اقوالهم ولا تفعلوا افعالهم”، يقول: “لأن الإتجاه الحقيقي للمسيحي ليس البحر والغرب.. بل الثشبّث بارضهم بالشرق، كنت ازود قناة الـ”otv” وموقع التيار الوطني الحر “tayyar.org” بالمادة الإعلامية التي تكشف كذب ما يُسمى ثورة سورية وما سمي في الإعلام من “ربيع عربي”.     يشير اوريان الى انّ تغطيته لأحداث المناطق المسيحية ليس مرده تفضيل طائفة على اخرى، فالخراب الذي طال سورية طال كلّ شرائح المجتمع السوري ومكوناته، ولعل الطائفة السنية هي الأكثر تضرراً، ولكن الخطر الذي يداهم المسيحيين نتيجة هذه الفوضى العارمة والمنطقة تصيب أول ما تصيب المسيحي في سورية، “وهذا ما ثبت بالأدلة القاطعة في اكثر من بلد ومكان (العراق ومصر وفلسطين..) يقول: “مسألة تهجير المسيحيين من المنطقة وافراغ المنطقة منهم تحمل ابعاداً خبيثة”.     يلخّص اوريان صعوده الى سورية وتغطيته الإعلام بثلاث، يقول: “كنت ابغي أول الأمر، شدّ العصب المسيحي وتقويته وازالة الخوف من ابنائه، ثاني الأمور كنت اريد القول أن كل مسيحي مشرقي ان وجهته هي من لبنان الى سورية وليس العكس، فالهجرة برأيي ممنوعة، ومجيئهم الى لبنان مؤقت، تماماً كنزوح اخوتنا الشيعة في حرب تموز من الجنوب، وأنّه ما ان تهدأ الحرب في سورية وتستعيد المناطق السورية هدوءها على كلّ مسيحي العودة الى بلدته ومنزله وبيته لأنه مواطن أصيل من هذه المنطقة، وجذوره ليست هشّة كما يظنّها البعض.. أمّا الهدف الثالث فكان الهدف منه كشف زيف ما تبثّه القنوات الغربية من احداث عن الشرق، لأنّ ما يحصل في سورية ليس ثورة بل كذبة كبيرة، وما يحصل فيها هو “تكفير” وكنت اريد ن اثبّت للغرب أنّ ما يصيب الشرق قد يصيبهم إن بقوا على دعمهم للإرهاب، كما حصل سابقاً في 11 ايلول”.نعم نحارب في سورية     يعتبر أوريان ان استهداف مسيحيي الشرق، خطوة اولى لضرب المسيحية في العالم كلّه، “جذور المسيحية مشرقية، متى اقتلعت الجذور سهل اقتلاع أغصانها ووريقاتها، ويبست الثمار.. المسألة بالغة من الخطورة بشيء قد لا يعيه كثيرون من مسيحيي الشرق ولا غربه”. يضيف اوريان: “بالوثائق والصور كشفنا ما يحصل في سورية، عاينت بيدي الخراب الذي طال القرى المسيحية، وباذني سمعت معاناة واغتصاب وقتل وتكفير تنظيمات القاعدة لهم، وبعيني رأيت الهزء بالمقدسات المسيحية في سورية، احدٌ لم يخبرنا عن ذلك.. وهذه الجريمة التي تحصل هناك مسؤول عنها الغرب، لأنهم هم من يسلّح هذه الجماعات، وحكوماتهم هي التي تتغاضى عن اعمال هؤاء الكفار.. ولأنّ كشف هذه الحقائق أذاهم جداً، تمّ توجيه الإتهامات للعماد عون وانصاره على أنهم يدعمون النطام في سورية، وانهم يحاربون الى جانب الجيش السوري”، يتابع اوريان حديثه لموقع tayyar.org: “نعم نحن نحارب في سورية، ولكن على طريقتنا، ووفق وسائلنا الخاصة، وهذه الأسلحة اقوى بكثير من اسلحة الدمار الشامل، واتهامهم لنا ليس بخطأ.. ومحاربتنا كما هي كانت على الدوام لا عنفية ولكنها مؤثرة، واجدى الأسلحة على الإطلاق برأيي هي اظهار نور الحقيقة.. لأنه متى شاع النور غاب ظلامهم ودجلهم وكذبهم وريائهم وبغضهم”.     يخبرنا اوريان أنّ مقاومة الظلم يأخذ أشكالاً عديدة، وكمعظم القضايا الأمور التي تظهر أشبه بجبل الجليد، ما ستر منه هو القسم الأكبر، يقول: “وانطلاقاً من مبدأ فلس الأرملة وامكانياتنا الذاتية وقدراتنا، استطعت وبمعونة وتطوع اساتذة، تدريس قسماً من اولاد ابناء سورية ومعلولا  بعدة مدارس لبنانية وارمنية، إضافة الى إعطاء حصص تقوية لبعض المواد، للحفاظ على عزيمة الصغار منهم، وما فعلناه في هذا المجال يشبه “الشتول” التي يتمّ تقويتها لإعادتها من جديد الى بيئتها.. وبشهادة ابناء معلولا أنفسهم كانت تلامذتنا تؤكد أن استمرارهم بالتعليم رغم الظروف القاسية التي يعانوننها، تهدف لإعادة بلدة معلولا العزيزة عليهم أجمل مما كانت لأنها ارض معلولا والشرق هي أرض السيد المسيح ولغته”.      أوريان الذي يؤكد نجاح رسالته وزملائه في تقوية عزيمة النازحين، يقول: “أبناؤنا هم “الأوائل” في صفوفهم، وبعضهم تعلّم اللغة الأرمنية للردّ على من يريد الغاء حضارة هذا الشرق المتنوع والغني، واليوم أهالي معلولا قبل ابنائها يعرفون جيداً أنّ الخطر الحقيقي ليس بهدم الحجر، بقدر هدم ارادة وعزيمة البشر”.لا نخشى حمل السلاح     وللقوات والتكفيريين يقول أوريان، “ما قمنا به أهمّ من حمل السلاح.. ونحن إن حملنا السلاح لن نخجل بذلك ولن نخفي الأمر، نحن ابناء النور واعمالنا لا نستحي بها.. وإذا حملنا السلاح يوماً لظروف محددة سنقولها علناً ولن نكذب، واحداث كسب اليوم هي استمرار لأحداث تاريخية حصلت قبلاً.. وعلينا جميعاً ان نعي أنّ الناس التي لا تقرّ بذنوبها ولا تشعر بالأسى الحقيقي مستعدة لإعادة الخطأ نفسه مع كلّ ظرف مناسب لهم، ومن قتل مليون ونصف ارمني ونصف مليون سرياني يسعى اليوم قتل عشرات الألوف من الأرمن والسريان والسوريين مجدداً.. وفي بلدة كسب عاينت الأحداث الإرهابية للتكفيريين الذين جلبوا من اصقاع العالم، وهذا العمل جاء للاسف من الدولة الفاشية نفسها تركيا”.     ولأنّ حق مقاومة الإحتلال ورفض الظلم والدفاع عن الحق مقدّس برأي اوريان، يقول: “نعم اريد مساعدة المظلوم الذي بجانبي بغضّ النظر عن دينه وطائفته وعرقه، والوطنية لا معنى لها عملاني ان لم تقترن باعمال تتجسّد على الأرض، وأكبر دليل على وجود الآب (الفكرة) تجسّد الإبن (الكلمة)، والكلمة هذه.. سارت بيننا وتألمت وماتت وقامت ووطئت الموت، بالموت نفسه وبالحب.. وموقفي اليوم الأخلاقي الإنساني هذا يفرض عليّ الوقوف الى جانب المظلوم في لبنان وسورية وأي منطقة في العالم، لأنه كيف لي ان اكون وطنياً واخلاقياً في بلدي وأنا مخادعاً ومتآمراً على جيراني..”. يضيف اوريان: “الخطر الذي يصيب سورية ليس في “زيمباواي”، إنه على مقربة كيلومترات عديدة من لبنان، كيف لي ان اقف متفرجاً على هول ما يحصل؟ ماذا تعني عبارة لبنان إن لم تتضمن قيماً محددة، اللبناني هو خليط كلّ شعوب وحضارات هذا الشرق والبشرية جمعاء، اللبناني يعني الفينيقي والعربي والسرياني والأرمني قومياً، كما الماروني والشيعي والدرزي والسني والأرثوذكسي والعلوي طائفياً.. وهذا التنوع في لبنان حصل نتيجة لجوء أبنائه الى جباله المقدسة لتضفي للكون بأسره معنى ونموذجاً مغايراً عن الآحادية، وهذه هي رسالته العظيمة.. ولبنان هذا لا يخصّ اللبنانيين فقط بقدر ما يخصّ كل مظلوم على هذه الأرض بالمعنى الروحي والمجازي.. ودين لبنان لا يقوم على منطق شعب اختاره الله فحسب، بخلاف فكرة الشعب اليهودي.. لأنّ دين لبنان هو شعوب الأرض بأسرها وليس كما يقول اليهود أنهم هم وحدهم شعبه المختار.. والسوررين عندما اعتدوا على لبنان نحن الذين قاومناهم، واليوم عندما اصبحوا مُعتدى عليهم، نحن انفسنا من يريد الوقوف الى جانبهم، لنوقف بث حقد وكراهية في هذه المنطقة ولبث الحب فيما بيننا، ولكلّ قواتي اختلطت عليه الرؤية، بسبب الأكاذيب التي تطال مناصري التيار الوطني الحر، نقول لهم بصوت عالٍ وبتجرّد: أيام الإحتلال السوري نحن كتيار قمنا بما يمليه ضميرنا الحر، ولهذا السبب لا نخجل اليوم باجراء التفاهم معهم، لأننا متصالحون مع ذواتنا ومع الآخرين، بخلاف “العبد” الذي كان مأموراً.. ونحن كتيار وكمسيحيين لا نؤمن بشريعة “العين بالعين والسن بالسن”، نحن ابناء يسوع المسيح والحب الإلهي، وفي زمن القيامة نتعلّم من الهنا الغفران الذي وهبه حتى لقاتليه على خشبة الصليب.. فبالله عليكم، من انتم يا قوات جعجع.. انتم لا تستطيعون التحديق بأعيننا، ولا توجيه الخيانة الينا لأنها نميمة لا تفيد، ونقول لكم من دون حياء، نعم نحن الشعب السوري المظلوم بكل فئاته سنة ومسيحيين وعلويين.. ونحن التيار الوطني الحر نعلّم الغرب والشرق مبادئنا الإنسانية اللبنانية وقيم السيّد المسيح الحقة، ولا نريد أن نزايد على أحد بما نفعله لأننا ما علمنا السيّد المسيح الاّ التواضع.. وللذين حللوا دمنا من القوات اللبنانية نردّ، انتم مسامحون حتى لو أصابني اي مكروه، وأنا لا احملّ مسؤولية ذلك إن حصلت لأية جهة معينة او أي حزب معين، وأعرف جيداً أنّه مع تحليل دمي من قبل القوات “قامت قيامة” الكثير منهم لهذا التصرف الغبي.. لأنه صادر من فرد ينتمي لحزب معين، ولأنه في هذا الوقت الدقيق للغاية يمكن للكثيرين ان يصطادوا بالماء العكر لزيادة شرذمة اللبنانيين”.كيف لكم ان تنظروا بأعيننا     وبحماسة عقلانية يقول أوريان: “كل الناس معرضّة أن تخطئ، وكل الناس معرضّة ان تغلط، من منّا معصوم عن الخطأ، اوقفوا أيها القواتيين عجرفةً ومكابرةً، وانا مستعد لان اقف الى جانب من حللّ دمي رغم أعمالكم العدوانية ضدّ التيار.. وأوقفوا أضاليل لا يصدقها غير “خفيف” العقل، من يصدّق أن مناصرو التيار هم شبيحة وارهابيين وسوريين من المسيحيين، إنها “رسالة مشفرّة” لتمريرها للجماعات التكفيرية المنساقة وراء غريزتها لا عقلها للتعرض للشباب التيار، واغتيالي، ونحن اليوم كما بالأمس نسامحكم، ومستعدون غداً لمسامحتكم أيضاً رغم تحليل دمنا منذ ايام، وما يعنيه قانونياً كجرم وفق الدستور اللبناني”.حزب الله يدافع عن المسيحي     ويضيف اوريان في حديثه لموقع الـ”tayyar.org”: “في زمن الصوم نصفح سبعين مرة سبع مرات، فيا قليلي الحياء “كيف قلكون عين تطلعوا بأعيننا، أو بأعين حزب الله، وهم يقدمون دمهم وحياتهم وارواحهم للحفاظ على لبنان والتنوع في هذا الشرق، وهم يؤدون دوراً أنتم تتخلون من تأديته، هم يقاومون مكاننا كمسيحيين، وهم الذين يحافظون على القرى المسيحية في سورية (إضافة الى شباب الحزب السوري القومي الإجتماعي والجيش السوري بكلف فئاته واللجان الشعبية) وهم الذين يأخذون مواقف لا تستطيعون اتخاذها لجبنكم وارتباطاتكم الخفية.. ورغم ذلك أقولها بالنيابة عنهم، حزب الله سيسامحكم غداً على مواقفكم الجاهلة والسخيفة، وسبق ان قالها السيد نصرالله في اكثر من مناسبة، نحن شركاء في هذا الوطن ومكتوب لنا أن نعيش سوية على هذه الأرض رغم أغلاط بعضنا.. وكما سامح حزب الله المتآمرين عليه بحرب تموز، غداً سيسامحكم مع فتح صفحة جديدة في المنطقة”.     ولأنّ النفس الكبيرة هي التي تسامح، والصغيرة والدنيئة تتلطى بأحداث بغيضة لتبث على الدوام اجواء الكراهية والحقد بين الناس بحسب اوريان، يقول: “الثورة وليدة الشر لا تبني، الثورة وليدة التغيير الإيجابي تبني وتعمّر.. المسيح اكبر ثائر على وجه الأرض بالخير والحب، والمسيح لم يعلمنا الكراهية ولا الضغينة وهذا هو الخلاص الحقيقي والتغيير الحقيقي الذي نريده، وبهذه القيم التي نعيشها على الأرض بامكاننا السير بالجنة هنا على الأرض قبل انتقالنا الى العالم الآخر.. هنا تبدأ جنتنا وهنا يبدأ جهنمنا.. وهكذا أيضاً شعارات الحرية والسيادة، فهي ليست كلمات نرددها، انها حياة نختبرها.. موقفنا الحرّ هو الحرية، واعمالنا هي التي تجسّد السيادة، ونحن كتيار وطني حرّ سبق وعرفنا طعم الحرية في اقبية السجون اكثر من المنظرين علينا اليوم، ورغم ما حصل معنا نتذكّر تلك المشاهد بفرحة لا يشعر بها الحقود ولا الصغير، وسيادتنا عشناها بمواقفنا وليس بالظروف التي فرضت علينا وقبلها بعض الإعلاميين.. ولأننا رفضنا النتائج بغضّ النظر عن تبعاته، اليوم لا تهتزّ معنويات “العوني” ولا “التيار” على الإطلاق مهما تبلدّت الظروف، ومعنوياتنا لا تلين رغم الشائعات من ابناء الشائعات، وروحنا تبقى أقوى من ثقافة الموت حتى لو نالت من ابداننا، وفي حال سمح الله بذلك نحن كمسيحيين نعتبرها جائزة كبيرة وشهادة عظيمة، لأننا على درب شهدائنا وقديسونا نسير.. وان لم تكن هدفاً نصبو إليه، فمن كان معه “الحق” (المسيح) فمن عليه”.      نتذكّر في زمن القيامة واسبوع الآلام، أنّ كلام قيافا رئيس كهنة اليهود جاء بالحق بوحي من الروح القدس، كما يقول الإنجيلي الأحب ليسوع “يوحنا”، فصحّت نبوءته “ليقتل شخص وننقذ امتنا”، اليوم يضحّى بالتيار الوطني الحرّ لننقذ مسيحيي الشرق بالعموم والقوات بالخصوص، تماماً كفداء دم السيد المسيح الذي سفك لإنقاذ البشرية جمعاء..     أمّا من هو اوريان.. فهي كل صرخة مؤمن لا يتنكّر ولا يخون بل يشهد على صلب مسيحيي الشرق اليوم عند أقدام المصلوب..      أما للداعشيين المسيحيين، فنحن نهديهم هذه الفكرة برمزيتها، منذ 2014 عاماً تقريباً، سرق اللص اليمين “الملكوت” في آخر ثوانٍ من حياته، بامكانكم انتم الـ”شطار” بسرقة نضالات الآخرين والإدعاء بها، ان تسرقوا مجد الشهادة الحقة، شرط أن تتوبوا بصدق كلص اليمين، لا أن تتعجرف كلص اليسار يا سيّد (ش.ج)..     عودٌ على بدء، يجب احترام بجدّ، الاحذية والغبار المتواجد على نعل الأقدام.. ولكل عضو خاصته وميزته ومهمته، كما للقدم مهمتها وللحذاء دوره.. ما يجب احتقاره ليس الحذاء ولا الوحل أو “الغبرة” على جزمة العوني، بل الذين يتنطحون عالياً للدفاع عن “داعش” أمام الشاشات، فهم مجازياً احطّ من احذية من توجّه الى سورية للدفاع عن قيم لبنان العالية والخالدة..      وفي الكتب العتيقة كتب: “ملعون الكلب الذي لا يعوّي”..     الجدير بالذكر أنّه في كلّ مرة كانت تطأ قدما اوريان ارض سورية، كانت كنيسة “مار طانيوس” هي المكان الأقرب له للصلاة والتأمل.. الغبي وحده يطلق على ذلك صدفة.. أمّا العالم المفكّر المؤمن فيعزو ذلك الى مشيئة أسمى أكبر منه من الصعب جداً ان تتلفظها الشفتين..

صورة: مطربة استعراضية بـمصر مشكلة وزير خارجية إيران الجديد

Friday, April 18, 2014

Search

go

advanced searchRecent News
Archived News

Twitter

Facebook

Advertise with Us

Contact Us

AR

A

A

A

صورة: مطربة استعراضية بـمصر مشكلة وزير خارجية إيران الجديد

 
من المتوقع أن يواجه حسن روحاني ووزير خارجيته محمد جواد ظريف موجةً جديدةً من الهجمات من قبل المتشددين الإيرانيين الواقفين له بالمرصاد، بعد أن تداولت مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لممثل الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مصر، مجتبى أماني، إلى جانب مطربة استعراضية غير معروفة تُدعى آلبا كليرد في احتفال مكتب رعاية مصالح إيران بمصر.
ونشرت السيدة آلبا مؤخراً، على صفحتها على موقع “فيسبوك”، صوراً التقطتها مع راعي المصالح الإيرانية في القاهرة، وأشارت إلى أنها كانت بمناسبة احتفالات “نوروز” في رأس السنة الإيرانية الجديدة وتحدثت عن الحفاوة التي لقيتها من قبل الدبلوماسيين الإيرانيين.
وحسب بعض المصادر الصحافية المصرية فإن آلبا كلير تحمل الجنسية الأميركية، وهي في الواقع مصرية من أصول تركية إيرانية وتغني باللهجة العربية المصرية.
وذكر مراسل “فرانس 24″ اميد حبيبيان أنه اتصل بمكتب رعاية المصالح الإيرانية في القاهرة إلا أنهم نفوا معرفتهم بحضور مطربة تدعى كلير في حفل المكتب بمناسبة نوروز، ولكن لم ينفِ المكتب حضورها بالقول: “نحن ندعو كافة الإيرانيين أو كل من كان والده أو والدته من أصول إيرانية واسمه موجود في سجلاتنا إلى احتفالات نوروز”.
يُذكر أن مراعاة الحجاب والالتزام بقوانين الجمهورية الإسلامية الإيرانية من الشروط التي ينبغي الالتزام بها من قبل ضيوف ممثليات طهران في الخارج، فتواجد مطربة استعراضية بمناسبة رسمية في الممثلية الإيرانية بالقاهرة قد ترشح وزير الخارجية الإيراني ورئيسه روحاني إلى المزيد من الحملات بتهمة الترويج لـ”الفنون المحرمة والفسق والفجور.

Headlines

أخبار فنية

Copyright 2002-2009All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the Forum and of the external links

سمير صفير: "ربما شعرت نجوى كرم أنها ما بتنشاف من قدّام"

Friday, April 18, 2014

Search

go

advanced searchRecent News
Archived News

Twitter

Facebook

Advertise with Us

Contact Us

AR

A

A

A

سمير صفير: “ربما شعرت نجوى كرم أنها ما بتنشاف من قدّام”

 
بعدما نشرت الفنانة نجوى كرم صورةً تُدير فيها ظهرها، وكأنها تردُّ على تصريحات الملحن سمير صفير بحقها بطريقة غير مباشرة، عاد مسلسل الاخذ والرد بينهما إلى الواجهة، اذ صرح الأخير حين سُئل عن السبب الذي جعل كرم تنشر تلك الصورةً: “ربما بدأتْ تشعر انها ما بتنشاف من قدَّام. الواحد بيعلّق على شي بيحرُز ونجوى وأحلام ما بيحرزوا، وإذا قلت أكثر من هيك، بِصيروا يحرزوا”. وختم معلّقاً على الصورة: “هي تقلِّد هيفا وهبي”.

Headlines

أخبار فنية

Copyright 2002-2009All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the Forum and of the external links

لافروف: حل الازمة في اوكرانيا بيد الاوكرانيين انفسهم

Friday, April 18, 2014

Search

go

advanced searchRecent News
Archived News

Twitter

Facebook

Advertise with Us

Contact Us

AR

A

A

A

لافروف: حل الازمة في اوكرانيا بيد الاوكرانيين انفسهم

وطنية-  اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف انه “ينبغي ان يتضمن اي حوار وطني في اوكرانيا جميع الاطراف والمجتمعات في مختلف انحاء البلاد، كما يجب ان تكون عملية صياغة الدستور شفافة، وهو ما لا نراه الان من قبل سلطات كييف”.
وقال خلال مؤتمر صحافي عقب محادثات اوكرانيا الرباعية في جنيف: “ان الجميع متفقون على ان حل الازمة في اوكرانيا هو بيد الاوكرانيين انفسهم، واتفقنا على تخفيف التوتر وادخال رؤية الاقاليم الشرقية حول صياغة الدستور الجديد، ونحن مستمرون في عقد محادثات لحل الازمة الاوكرانية”.
وامل لافروف من “الشركاء الذين يضمنون عمل البعثة الاممية في اوكرانيا، بتطبيق المتفق عليه، ويجب ان تترك الجماعات غير الشرعية اسلحتها”، ولفت الى ان “الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وعدوا ببذل الجهود لحل جميع المشكلات وحث الاوكرانيين بالجلوس الى طاولة الحوار، ونحن لا نستبعد افق الحل التي فتحها لقاؤنا اليوم والاتحاد الاوروبي يبدي اهتماما لايجاد الحل”.
واعرب لافروف عن “تمني بلاده من الشركاء الغربيين الضغط على سلطات كييف لحل المشاكل كافة”، معتبرا انه “على حلف الشمال الاطلسي “الناتو” ان يعي مسؤوليته وان لا يقوض حل الازمة الاوكرانية”، وقال: “لا رغبة لدينا على الاطلاق بادخال قوات الى اوكرانيا التي يعيش فيها شعبنا الشقيق”، ودعا الى “محادثات ثنائية بين روسيا واوكرانيا”.

Headlines

Headlines

Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the Forum and of the external links

صواريخ روسية قادرة على إغراق الولايات المتحدة في ساعة واحدة

Friday, April 18, 2014

Search

go

advanced searchRecent News
Archived News

Twitter

Facebook

Advertise with Us

Contact Us

AR

A

A

A

روسيا اليوم

صواريخ روسية قادرة على إغراق الولايات المتحدة في ساعة واحدة

تجري في معهد سري للبحوث العلمية بضواحي موسكو أعمال تصميم سلاح حديث يوصف بأنه سلاح المستقبل. وتقول مصادر مطلعة إن تجارب واختبارات أجريت في السنوات الأخيرة لتصميم صاروخ باليستي أطلق عليه “فولكان” (البركان) قادر على تدمير أطنان من الجليد وإذابتها في دقائق معدودة.ويقول أحد مصممي السلاح الحديث إنه كان من الصعب ابتكار متفجرات تحترق في الماء وتخلق في الوقت ذاته درجة حرارة هائلة لفترة طويلة.ويعرف كل خبير في المتفجرات أن مادة المغنيسيوم هي التي تحترق في الماء ويزيد الأخير اشتعالها، لكن درجة حرارة تلك المادة لم تناسب المشروع. إلا أن العلماء الروس استطاعوا حل المشكلة بعد أن أعدوا مزيجا قائما على المغنيسيوم يضم ما يزيد عن 20 عنصرا ومركبا كيميائيا يمكن أن يشتعل وتوهج كشمس صغيرة.وينفجر الصاروخ المزود بهذا المزيج على بعد كيلومترات عن الهدف المراد تدميره مشكلا كرة من اللهب الأبيض اللامع تطير بسرعة 850 مترا في الثانية وتنهال على قطعة الجليد المراد تدميرها لتذيبها بسرعة هائلة. وتدل التجارب على أن غراما واحدا من هذا المسحوق يحول كأسا من الماء إلى بخار خلال 4 ثوان. يعني ذلك أن صاروخا واحدا بوزن 5 أطنان بوسعه إحراق مدينة متوسطة المساحة خلال نصف ساعة. أما بضعة صواريخ من هذا النوع فتستطيع إغراق مدينة كبرى بالماء خلال ساعة واحدة.ويقول الخبراء إن العالم يقف الآن على عتبة الحروب الإعلامية والكوارث الاصطناعية. وفي الوقت الذي تبتكر فيه اليابان فيروسات إلكترونية ضارة، وتحاول دول الناتو شن هجوم على روسيا عبر أوكرانيا فإن الكرملين يختبر السلاح الذي يستطيع إغراق تلك الدول.

Latest Comments

Headlines

Headlines

Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the Forum and of the external links

بالفيديو: عنصر من فرع المعلومات يضرب رجلاً وسط الشارع

Thursday, April 17, 2014

Search

go

advanced searchRecent News
Archived News

Twitter

Facebook

Advertise with Us

Contact Us

AR

A

A

A

بالفيديو: عنصر من فرع المعلومات يضرب رجلاً وسط الشارع

في تشرين الثاني 2013، رصدت الـLBCI  عند مستديرة الحبتور في سن الفيل، كيف تمادى عنصر في قوى الأمن الداخلي في إستعمال صلاحيته مع أحد الموقوفين، مستعملاً شتى أنواع العنف. يومها تحركت النيابة العامة التمييزية، وعوقب الأمني المرتكب من قبل إدارته. Watch Video
منذ ثلاثة أيام المشهد نفسه تكرر، وعلى المستديرة عينها عنصر من فرع المعلومات، يتعامل بوحشية مع أحد المطلوبين، من دون أن يحسب حساباً للكاميرا.

Headlines

Headlines

Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the Forum and of the external links

اتفاق ينهي التوتر في العلاقات بين قطر ودول الخليج الاخرى

Thursday, April 17, 2014

Search

go

advanced searchRecent News
Archived News

Twitter

Facebook

Advertise with Us

Contact Us

AR

A

A

A

اتفاق ينهي التوتر في العلاقات بين قطر ودول الخليج الاخرى

أعلن مسؤول خليجي ان المملكة العربية السعودية والامارات والبحرين التي استدعت سفراءها من قطر توصلت مساء الخميس الى اتفاق يتيح انهاء النزاع مع الدوحة.
وأوضح هذا المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان الاتفاق جاء في اعقاب اجتماع غير مبرمج عقد في القاعدة الجوية في الرياض بين وزراء خارجية دول التعاون الخليجي.

Headlines

Headlines

Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the Forum and of the external links

احذروا في العيد.. الصيصان الملونة خطر على أطفالكم

Thursday, April 17, 2014

Search

go

advanced searchRecent News
Archived News

Twitter

Facebook

Advertise with Us

Contact Us

AR

A

A

A

للنشر

احذروا في العيد.. الصيصان الملونة خطر على أطفالكم

شكّل الصيصان الملونة خطرا على صحة الأطفال لأنها تحمل غالبا باكتيريا الـ ‘سالمونيلا’ التي يلتقطها الكثير من الأطفال بعد فترة عيد الفصح. وبتم التقاط هذه البكتيريا من خلال حمل الصيصان أو اللعب معها وحتى تقبيلها.تجدر الاشارة الى أن هذه الصيصان يُصبغ ريشها بشكل وحشي اذ توضع فوق بعضها ويتمّ سكب صبغة عليها لتتلوّن من بعضها البعض، ولا تدوم هذه الصبغة لأكثر من أسبوعين وتؤدي الى موتها.

Headlines

Headlines

Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the Forum and of the external links

بالفيديو: استئجار اراضٍ في لبنان بهدف تحويلها مخيمات للاجئين السوريين

Thursday, April 17, 2014

Search

go

advanced searchRecent News
Archived News

Twitter

Facebook

Advertise with Us

Contact Us

AR

A

A

A

بالفيديو: استئجار اراضٍ في لبنان بهدف تحويلها مخيمات للاجئين السوريين

بثت قناة الجديد تقريراً يظهر فيه شخصاً يُدعى “الروّاس” عرّف عن نفسه بأنه “مدير هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية” في دار الفتوى وهو يبحث عن أراضٍ لاستئجارها بهدف تحويلها إلى مخيمات للنازحين السوريين، وبحسب الروّاس فإن هذا المشروع هو بالتنسيق مع دار الفتوى التي تستأجر والأمم المتحدة التي تموّل ووزارة الشؤون الإجتماعية التي تكرّس.ويظهر التقرير مثالاً عن أرض ذي موقع جغرافي استراتيجي يتم السعي إلى استئجارها تقع على تلة في “الجميلية” المشرفة على صيدا ومدخلها وهي مواجهة لتلّة عبرا. Watch

Headlines

Headlines

Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the Forum and of the external links

آلان عون: ملتزمون بإقرار السلسلة مع الحفاظ على مالية الدولة والإقتصاد اللبناني

أكدّ عضو تكتل التغيير والإصلاح النائب آلان عون “أن التكتل ملتزم باقرار سلسلة الرتب والرواتب بشكل مدروس وصيانة حقوق العمال والموظفين من جهة والاقتصاد اللبناني ومالية الدولة من جهة أخرى”.وإعتبر في حديث لتلفيزيون المستقبل أنه “كان على الحكومة السابقة أن لا تخضع للضغوطات وأن تتريث قبل أن تستسهل ارسال السلسلة إلى مجلس النواب، خاصة وإنها كانت تحتوي على بعض الأرقام الخاطئة”. وأضاف: “دراسة السلسلة كانت تستلزم جلستين إضافيتين لكننا تحت ضغط الشارع رفعناها الجمعة مساءً إلى الهيئة العامة، وخلال إنعقاد الهيئة، سيطر الجو لدى الأكثرية بطلب الوقت الإضافي لدرس السلسلة ووضع الضوابط والإصلاحات، وإرادة التأجيل كانت ستحوز على تصويت أكثرية النواب دون تكتل التغيير والاصلاح”.ولفت عون إلى أن “جوهر موضوع السلسلة هو اقتصادي وليس سياسي، وملف السلسلة خرج من إطار الاصطفاف السياسي الطبيعي” وقال:”منذ إنعقاد خلوة دير القلعة قررنا الخروج من الإصطفافات السياسية التقليدية ومقاربة كل موضوع مطروح على حدى، نعمل مع الملفات وفق قناعاتنا ولدى التكتل ما يكفي من الاستقلالية ليعلن مواقفه حتى لو اختلف في وجهات النظر مع حلفائه، مع الحفاظ على أفضل العلاقات معهم”.نتمنى توفر إرادة سياسية للقضاء على الفساد في كل مرافق الدولةفيما يتعلق بمصدر موارد السلسلة قال عون:”هناك عدة طروحات للضرائب كزيادة الرسوم الجمركية على بعض السلع مثلاً وغيرها…. لن نطلق مواقف جامدة حول أي خيارات ومنفتحون على كل الإقتراحات، ويجب محاربة الهدر والفساد في كل المرافق لا في مرفق دون الأخر، ويتطلب ذلك إرادة سياسية، إذ كما وضعت خطة أمنية بناء على إرادة سياسية لحل الخلاف الواقع بين جبل محسن وباب التبانة الذي دام لسنوات، نتمنى أن تتوفر اليوم الإرادة السياسية للقضاء على الفساد في مرافق الدولة”.ورداً على سؤال حول خلفية تزايد التحركات المطلبية عند تولي حكومة سلام الحكم أجاب: “لم تنفجر التحركات المطلبية بوجه الحكومة بل بوجه مجلس النواب، أمّا لجهة التوقيت فيعود ذلك لفتح مجلس النواب بعد 11 شهر من تعطيله، كما أن الخروج من الأزمة السياسية وتراجع خطورة الأزمة الأمنية، دفع بالملفات الإقتصادية والإجتماعية إلى الخطوط الأمامية  وهذا أمرٌ طبيعي”.بكركي تقف على الحياد فيما خص أسماء المرشحين للرئاسةفي الملف الرئاسي قال عون: “أبلغ الرئيس بري كل الكتل السياسية بأنه سيعقد جلسة إنتخاب رئيس جمهورية بعد عيد الفصح وهذه واجباته حتى بحال عدم توفر توافق معين على رئيس، عملياً لا يلزم الدستور ضرورة الترشيح لرئاسة الجمهورية، وعادة تتبنى الكتل مرشحها أو يظهر المرشحين في دورات الإنتخاب”.رداً على سؤال حول موقف تيار المستقبل من الإستحقاق الرئاسي أجاب: “أعتقد بأن الصورة ليست نهائية عند تيار المستقبل بخصوص الإستحقاق الرئاسي ككل، لا أستطيع التأكيد ويجب طرح هذا السؤال على المستقبل”. حول مقولة أن  لبنان لا يحكم إلا بالتوافق وخطر أن يأتي رئيس توافقي في اللحظة الأخيرة قال: “ينتخب الرئيس بإرادة من الكتل النيابية وليس من عدم”.رداً على سؤال حول موقف بكركي من رئاسة الجمهورية والقول بأنها تميل إلى شخصية غير سياسية، قال: “لا أريد محاكمة نوايا أحد، قال البطريرك عندما عاد من سويسرا بأنه ليس مع أحد وليس ضد أحد، وهو يقف على الحياد بما خص أسماء المرشحين، طبعاً تحبذ بكركي صفات معينة للرئيس وتريد أن يحصل الإستحقاق الرئاسي، كما أنها أعلنت بأنها تترك الموضوع إلى الكتل النيايبة”.حول إستطلاعات الرأي التي تجريها بكركي أجاب: “لا أعتقد أن موضوع حساس مثل الرئاسة يُحسم بناءً على إستطلاع راي، يمكن أن يكون مؤشر وليس عامل حاسم، في لبنان الكتل النيابية تنتخب الرئيس، وفي حال وجوب إستطلاع رأي الشعب، يجب عندها ان إنتخاب الرئيس بإستفتاء شعبي”.لإنتخاب رئيس يعطي قيمة مضافة للتوفيق بين اللبنانيين دون التخلي عن ثوابته الوطنيةحول مهمة الرئيس الجديد قال: “أبرز مهام الرئيس الجديد هي تثبيت مرحلة الإستقرار السياسي والأمني التي نعيشها في الحكومة اليوم، أي جمع الكل على طاولة واحدة وتسيير شؤون البلد بالرغم من خلافاتنا على بعض الملفات الأساسية، يجب عليه أن يستوعب التوتر المذهبي الحاصل على خلفية الأزمة السورية، وأن يلعب دور العامل المساعد لتخفيفه، ومد جسور إضافية بين المكونات التي دخلت بمرحلة تباعد، يجب على الرئيس أن يكون قوة دفع لورشة الإصلاحات وذلك من خلال وزنه وتفاعله مع الكتل النيابية”.وأضاف: “يأتي الرئيس بروحية وفاق، يستوعب التناقضات الموجودة في البلد، ولا يأججها دون التخلي عن ثوابته الوطنية، طبعاً ليس المطلوب رئيس دون موقف، ويكون الرئيس الذي ينتخب بتوافق ثمرة إتفاق بين أفرقاء متناقضين، إتفاق على الحد الأدنى المطلوب من الإثنين، رئيس لديه قيمة مضافة للتوفيق بين اللبنانيين”.رداً على سؤال حول إمكانية الفراغ في سدة الرئاسة أو التمديد للرئيس قال:”هناك إحتمال للفراغ بحال لم يكوّن احد المرشحين أكثرية نيابية معينة، وأعتقد بأن البلد بحاجة لرئيس يحظى بأوسع تأييد ممكن وليس فقط أكثرية تمكن إنتخابه بمجلس النواب، امّا التمديد فأستبعده إذ على ما يبدو لا أحد لديه نية التمديد”.رداً على سؤال حول إنتخاب الرئيس بكلمة سر تأتي من الخارج أجاب: “بقدر ما تتأثر القوى السياسية الأساسية بالبلد بالخارج، بقدر ما يصبح المعطى الخارجي مؤثر في الإنتخابات الرئاسية”.لا شكّ أن الإدارة أميريكة غيرّت نظرتها تجاه عون لكنها ليست منحازة إلى أحدحول ما قيل عن إقتناع الأميركيين بأن العماد عون هو رجل المرحلة قال: “موقف السفير الأميركي ليس منحازاً إلى أحد المرشحين، بل يهمه المحافظة على الإستقرار وإجراء الإستحقاق الرئاسي وإستبعاد الفراغ، لا شكّ أن الإدارة أميريكة غيرّت نظرتها تجاه العماد عون، كمّا تغيرت نظرتها في كثير من الملفات في المنطقة، إذ إقتنعت بأن طريقة القطيعة والعداء في لبنان والمنطقة لم توصلها إلى أهدافها، وشهدناها مؤخراً تلجأ إلى التفاوض مع إيران وليس مواجهة، مما سيؤثر على كل المنطقة”.رداً على سؤال حول إمكانية أن يقطف قائد الجيش ثمار الخطة الأمنية  في الإنتخابات الرئاسية أجاب: “ليس جيداً بحق قائد الجيش وبحق لبنان القول بأن العماد جان قهوجي يستغل موضوع نبيل يتعلق بأمن المواطنين وحياتهم لينتخب رئيساً جمهورية، هو يقوم بواجباته وأذا أتى ظرف سياسي لوصوله إلى سدة الرئاسة فهذا أمر آخر”. وأضاف: “لدينا توجه مبدأي بعدم تعديل الدستور وإنتخاب الرئيس سليمان كان مخالفاً للدستور، كان يجب تعديل الدستور قبل إنتخابه لعدم خلق سابقة كهذه”.

تحويل السير على يمين جسر الدورة غدا لغاية التاسعة صباحا للصيانة

Thursday, April 17, 2014

Search

go

advanced searchRecent News
Archived News

Twitter

Facebook

Advertise with Us

Contact Us

AR

A

A

A

تحويل السير على يمين جسر الدورة غدا لغاية التاسعة صباحا للصيانة

صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي – شعبة العلاقات العامة، البلاغ التالي: “سيقوم فريق عمل من مجلس الإنماء والإعمار اعتبارا من الساعة 4,00 فجر تاريخ 18/4/2014 ولغاية الساعة 9,00 صباحا من نفس التاريخ، بأعمال صيانة لجوانات جسر الدورة المسلك الغربي، وسيتم تحويل السير على يمين الجسر طيلة فترة الأعمال.
يرجى من المواطنين الكرام أخذ العلم والتقيد بتوجيهات رجال قوى الامن الداخلي وارشاداتهم، وبعلامات السير التوجيهية الموضوعة في المكان تسهيلا لحركة المرور ومنعا للازدحام”.

Headlines

Headlines

Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the Forum and of the external links

تعديلات الفيبا تمرّ على نار حامية

مرّ «قطوع» إقرار التعديلات التي طلبها «الفيبا»، وصوتت عائلة كرة السلة اللبنانية عليها بالموافقة في الجمعية العمومية النارية التي عقدت أمس في نادي أنترانيك، وكادت أن تشهد سقوط اللجنة الفنية لادارة بطولة الدرجة الأولى، واستقالة نادر بسمة.
عبد القادر سعد - لم يكن أحد يتوقع أن تكون الجمعية العمومية للاتحاد اللبناني لكرة السلة على ما جاءت عليه أمس. فهي أقيمت في ظل أجواء مناخية حارة ارتفعت معها درجات الحرارة أكثر نتيجة النقاشات الحادة التي شهدتها الجلسة الماراتونية التي امتدت لأكثر من ساعتين. الأجواء قبل الجلسة لم تكن توحي بأن الجلسة ستطول، فالتركيز الأساسي كان على تأمين النصاب الذي هو من المفترض أن يكون 132 صوتاً (الثلثين)، فحضر مندوبو الأندية ليكون العدد 139 صوتاً ما سمح بإقامة الجلسة واقرار التعديلات، مع غياب ثلاثة أندية من الدرجة الأولى هم عمشيت، المتحد والتضامن الزوق.
لكن طريق التعديلات لم يكن مفروشاً بالورود، فرئيس الاتحاد وليد نصار عانى الأمرين قبل إقرارها، وخصوصاً أنها الخطوة الرئيسية نحو رفع الحظر الدولي المفروض على السلة اللبنانية.وبدا من خلال سير الجلسة توزّع الأدوار بين ثلاثة محاور: الأول يرأسه نصار الذي كان همه اقرار ما يريده الفيبا، أما المحور الثاني فكان بقيادة رئيس نادي هوبس جاسم قانصوه، الذي كان صوت أندية الدرجة الأولى، فيما كان المحور الثالث بقيادة رئيس نادي المون لاسال جهاد سلامة الذي أدى دور «الاطفائي» من جهة والمصوب لمسار النقاش على الصعيد القانوين من جهة أخرى. وتخلل النقاشات اقتراحات من رئيس الاتحاد السابق الدكتور روبير أبو عبد الله.
هدد نادر بسمة بالاستقالة من اللجنة الإدارية للاتحاد

ألغام كثيرة تخطتها الجلسة وهي بدأت «بتحمية» في ما يتعلّق بالمادة السادسة والتي طالب قانصوه بأن تلحظ مشاركة أندية الدرجة الخامسة في بطولات الفئات العمرية حيث حصل نقاش بين قانصوه وسلامة حيث شدد الثاني على أن مشاركة تلك الأندية في بطولات الاتحاد يخالف القانون وتحديداً المرسوم 213 ويمكن الطعن في البطولات.
ومع وصول المادة العشرين كانت مداخلة مثيرة للتساؤلات من أبو عبد الله مع مطالبته بمساواة الأندية على صعيد التصويت بحيث تكون جميع الأصوات متساوية، مع تشديد على تحديد آلية واضحة لذلك مطالباً الحضرين بعدم التوجّس من الطرح.
لكن «الأكشن» بدأ مع وصول المادة الخمسين واقتراح من ممثل نادي الشبيبة الشياح عضو الاتحاد فادي تابت الذي طالب بتحديد واجبات وحقوق أعضاء الاتحاد وتمكين اللجنة الادارية من مساءلة أي عضو يتعرّض للاتحاد بالتشهير، وصولاً الى معاقبته حفاظاً على هيبة الاتحاد. أمر بدا وكأنه موجه ضد عضو الاتحاد رامي فواز الذي انتقد الاتحاد بقوة قبل فترة، واصفاً إياه باتحاد جمهورية الموز. وما أوحى بذلك أكثر اعتراض «توأم روحه» وزميل فواز نادر بسمة على الاقتراح لكونه يقيّد عمل عضو الاتحاد الذي هو منتخب من الجمعية العمومية ومهمته الانتقاد وتسليط الضوء على الأخطاء.
فكان ردّ حاد من سلامة على عدم جواز توجيه الاهانات إلى الاتحاد، فهذا أمر موجود في الشرعة الأولمبية والقوانين الدولية التي تشدد على سرية الجلسات وأن أي انتقاد يجب أن يمر بالطرق القانونية داخل الاتحاد وإن لم يلقَ آذاناً صاغية حينها يتوجّه الى الإعلام. ودعا سلامة الى التصويت على الاقتراح، لكن الأمر تأجّل الى نهاية الجلسة لعدم وجود النص المقترح من نادي الشبيبة ولحين العثور عليه.
السجال الأكبر كان حول المادة 70 والمتعلقة بطريقة اختيار أعضاء اللجنة الفنية التي تدير بطولة الدرجة الأولى. وتركز النقاش بين نصار وقانصوه حول المادة التي تنص على اختيار الاتحاد لثلاثة أعضاء يمثلون الأندية من ضمن سبعة مرشحين، في حين أن الفيبا يريد أن تكون جميع الأندية ممثلة، أي أن يكون عدد المرشحين 10 ويختار الاتحاد منهم ثلاثة. هذا الأمر أثار حفيظة قانصوه الذي رأى أن أي تعديل في النص المتفق عليه سيؤزّم الأمور، وخصوصاً مع امكانية اختيار اعضاء لا يمثلون أكثرية الأندية. فقانصوه أصر على مسألة الاعضاء السبعة المنتخبين من الأندية، وإذا رفض اقتراحه فمن الأفضل إلغاء اللجنة وتعيين واحدة من قبل الاتحاد. العبارة الأخيرة صدمت الرئيس نصار الذي أكّد أنه متمسك باللجنة وهي باقية ما دام رئيساً للاتحاد حتى عام 2016. وهنا تدخّل سلامة مقترحاً أن يتضمن نصّ المادة ترشّح عشرة اشخاص يمثلون أندية الدرجة الأولى التي تنتخب بدورها سبعة أعضاء بالأكثرية وتقدم الأسماء للاتحاد الذي يختار ثلاثة أعضاء منهم، ويضاف اليهم عضوان يمثلان الاتحاد، بينهم الأمين العام كمقرر للجنة.
المادة 80 شهدت نقاشاً بسيطاً حول انتخاب أعضاء لجنة الطعون، إذ تنص المادة على أن يكون اختيارهم من قبل رؤساء وأمناء السر السابقين الذين يحضرون جلسة الانتخاب، فأُضيف أعضاء الاتحاد الى الجلسة كي يستطيعوا انتخاب اللجنة في حال عدم حضور الرؤساء والأمناء السابقين.
التوتر وصل الى أقصاه مع عودة الحديث عن المادة الخمسين مع العثور على النص المقترح وإصرار عضو الاتحاد فادي تابت على إقراره مدعوماً من سلامة الذي يريد الحفاظ على هيبة الاتحاد، فكان حديث من رئيس الاتحاد وليد نصار على طرح المسألة على التصويت.
هنا خلع نادر بسمة «قفازاته البيضاء» وتخلى عن ديبلوماسيته، معلناً أنه سيستقيل من الاتحاد في حال التصويت على هذه المادة وإقرارها. رسالة تلقفها سلامة بحنكة، حيث استطاع «قراءة الموضوع» وأنه سيأخذ طابع استهداف حركة أمل من قبل التيار الوطني الحر، حيث إن بسمة وفواز (رغم عدم الإعلان أنه المقصود) يمثلان حركة أمل، في حين أن سلامة هو مسؤول الرياضة في التيار وتابت أحد الكوادر الرياضية فيه. فقام سلامة بحركة «اعادة تموضع»، طالباً الحل من بسمة الذي اقترح تأجيل الموضوع الى ورشة العمل التي سيقيمها الاتحاد بمشاركة أندية الدرجة الأولى لتطوير النظام، ما يعني أنه حتى ذلك الوقت «بيفرجها الله».

اقتراح لقي ترحيباً من أعضاء الجميعة العمومية، وخصوصاً أنه أعاد الهدوء الى الجلسة ومرر التعديلات على خير فجرى اقرارها وبالتالي رمي الكرة في ملعب «الفيبا» لرفع الحظر.إلغاء اللجنة الفنية

كشف رئيس الاتحاد وليد نصار أن «الفيبا» يريد إلغاء اللجنة الفنية التي تدير بطولة الدرجة الأولى بالكامل، لكن تدخّل أمين سر الاتحاد الآسيوي للعبة هاغوب خاتجيريان ساعد في تليين موقف الفيبا، وهو شكره خلال كلمته قبل بدء مناقشة التعديلات، مشيراً إلى أن هذه «التعديلات لا تلبي طموحنا ونظام الاتحاد يحتوي على بعض الثُّغَر ونظامنا بحاجة الى التطوير».

الراعي في رتبة الغسل في سجن رومية: نأمل أن يكتمل تحريرُكم بالعبور من وراء قضبان السجن إلى رحاب الحياة، الحرّة المفرحة

ترأس البطريرك مار بشارة بطرس الراعي رتبة الغسل في خميس الأسرار في سجن رومية في حضور سياسي أمني و لفيف من الكهنة. وجاء في العظة ما يلي:” 1. هو الربُّ يسوع، كلمةُ الله الأزلي، يعبّر عن حبّه الكبير للبشريّة جمعاء، ولكلّ إنسان، في أيّ حالة كان، بتجسّده الذي جعله شبيهاً بنا في كلّ شيء ما عدا الخطيئة، إنساناً مثلنا، متماهياً معنا، ليُعيدَ لكلِّ إنسان بهاء إنسانيّته المخلوقة على صورة الله. وبلغت به المحبّة إلى الموت على الصليب، فدىً عن كلِّ إنسان، وتكفيراً عن خطايا جميع الناس، التي حَمَلها وهو بريءٌ منها، وصلبها معه، وغسلها بدم الغفران. فأرضى عدالة الله، وصالحه مع الجنس البشري، ودعانا لنعيش المصالحة، ونغفر بعضنا لبعض، وننشر في مجتمعنا ثقافة التوبة والغفران والمصالحة.وليلةَ آلامه وصلبه، في مثل هذا اليوم، أسّسَ سرَّي القربان والكهنوت لكي، من خلال الخبز والخمر، وهما من عمل الإنسان وتعبه، المحوّلَين جوهريّاً إلى جسده ودمه، تستمرُّ ذبيحة الفداء التي تمّت دمويّاً على الجلجلة، فيفيض منها على العالم الغفران والرحمة؛ ولكي يمدّ لنا بشكل دائم مائدة وليمة جسده ودمه للحياة الإلهيّة فينا. وأثناء تأسيس سرّ المحبة هذا، غسل أرجل التلاميذ، لكي يبيّن للعالم أجمع، من جهة، أنه خادمُ محبة الله ورحمته اللّامتناهية لكلّ إنسان، ومن جهة ثانية، أنّه وحده يستطيع أن ينقّي قلب الإنسان ويغسله من خطيئته وشرّه. وهكذا “أحبّنا حتى النهاية”(يو13: 1).2. يسعدُنا أن نكون معكم اليوم، هنا في سجن رومية ومن خلاله في كلِّ سجون لبنان والشرق، باسم مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان، ومعنا سيادة المطران سمير مظلوم رئيس اللّجنة الأسقفيّة “عدالة وسلام”، والخوري جوزف العنداري المرشد العام للسجون، والاب ايلي نصر نائبه والمنسّق العام للسجون في الشرق، وجمعية عدل ورحمة جئنا نحتفل معكم بعيد خميس الأسرار، عيد المحبة والخدمة، لنحمل إليكم محبة المسيح وغفرانه ورحمته، الفائضين من ذبيحة الفداء التي نحتفل بها معكم، ولنقيم باسمه رتبة غسل الأرجل، للتأكيد أنّه “يحبّكم حتى النهاية”. وإنّا بمناسبة عيد الفصح، وهو عيد العبور من الموت إلى الحياة، نعرب لكم عن أخلص تهانينا وتمنيّاتنا، سائلين المسيح الفادي والقائم من الموت، أن يجعل من العيد عبوراً لكم إلى حياة جديدة في داخلكم، تحرّركم من نتائج الخطأ والأسر. ونأمل أن يكتمل تحريرُكم بالعبور من وراء قضبان السجن إلى رحاب الحياة، الحرّة المفرحة.3. وإنّنا في المناسبة، نحيّي كلّ الذين يعتنون بكم، بدءاً من أهلكم وعائلاتكم، والسلطات العسكرية والأمنيّة التي تسهر عليكم وعلى سلامتكم. ونحيّي بنوع خاصّ اللواء إبراهيم بصبوص المدير العام لقوى الأمن الداخلي، ممثّلاً معالي وزير الداخلية، والعميد الركن الياس سعاده قائد الدرك. كما نحيّي أصحاب المعالي والوزراء السعادة النوّاب وممثلي الاجهوة الامنية الحاضرين معنا. إنهم هنا ليقفوا على حاجاتكم ويسعوا إلى تلبيتها ومعالجة ما يلزم.4. “أحبّهم حتى النهاية”. إنّ محبة المسيح تشمل كلّ إنسان، وكلّ واحد منكم، متماهياً معكم ومع كل متألم، هو الذي قال: “كنتُ سجيناً فزرتموني”(متى 25: 36)، ثمّ أوضح: “في كلّ مرّة فعلتم ذلك لأحد إخوتي هؤلاء الصغار، فلي قد فعلتموه”(متى 25: 40). فلقد تماهى أيضًا مع الفقير والعطشان والعريان والغريب والمريض، حسّياً أو روحيّاً أو معنويّاً(راجع متى 25: 35-36).وبهذا يدلّ إلى قيمة الإنسان والحياة البشريّة الخارجة من يد الله. فالحياة التي يكرّم بها اللهُ الإنسانَ هي أكثر من مجرّد وجود في الزمن: “فالله خلق الإنسان خالداً وصنعه على صورة ذاته” (تك2: 23). ولذا نصلّي في المزمور 8: “ما الإنسانُ حتى تذكره، وابن البشر حتى تفتقده؟ نقّصته عن الملائكة قليلاً، وبالمجد والكرامة كلَّلتَه!”(مز8: 5-6).إنّ مجدَ الله يتلألأ في وجه الإنسان. وفيه يجدُ الله راحته. أليسَ من بعد أن أنهى الله خلق السماء والأرض، أبدع في اليوم السادس الإنسان رائعةَ الكون والخلق كله، ثمّ استراح؟ أجل استراح في روح الإنسان وفكره وقلبه، ذلك أنّه خلقه مزيَّناً بعقل، وقادراً على التشبّه به في أخلاقيّته وفضائله، ومتعطّشاً إلى نعمه الإلهيّة. بفضل هذه العطايا الفائضة من جودة الله والتي تزيِّن المؤمنين، يستريح الله في كيان الإنسان(البابا يوحنا بولس الثاني: إنجيل الحياة، 35).5. في مثل هذا اليوم أسَّس الربّ يسوع سرَّي القربان والكهنوت، سرَّي محبة الله الفائقة ورحمته اللّامتناهية، وقد بلغتا ذروتهما بموته فدىً عن الجميع. فسمّى موته هذا “ساعته”، كما سمعنا في الإنجيل: “وقبل عيد الفصح، إذ كان يسوع يعلم أن ساعته قد أتت، لينتقل من هذا العالم إلى الآب، أحبّ خاصّته الذين في العالم، وأحبّهم حتى النهاية”(يو13: 1).إنّها ساعةُ الانتقال وساعة الحبّ. ساعة تخطّي الذات والخروج من حواجز الذاتيّة المقفَلة، وبالتالي ساعة الحبّ الذي يخرج من حدود الذات ليدخل في دائرة الله. إنّها ساعة تحوّل الكائن بكلّيته من خلال الحبّ. هذا هو بذل الذات حتى الموت، “الحبّ حتى النهاية”. وقد عبّر عنه يسوع المصلوب في آخر كلمة: “لقد تمّ كلّ شيء”. وأحنى رأسه وأسلم الروح(يو19: 30).لقد أخفى الوهيته وتحول الى انسان بقوّة الحبّ، لكي نتحوّل بدورنا الى انسان جديد تتلألأ فيه صورة الله، كما ردّد آباء الكنيسة: “تأنّس الله ليؤلّه الإنسان”. إنّه في حالة اجتذاب للجميع كما وعد: “وأنا، إذا ما رُفعت عن الأرض، اجتذبتُ إليّ كلَّ إنسان”(يو12: 32). بنزوله إلينا جعل البشرية عائلة الله الكبرى. فلا أحد غريب عنه، بل جعل الجميع “خاصّته”، كما سمعنا في الإنجيل: “أحبّ خاصّته الذين في العالم”(يو3: 1). حبّه خدمة دائمة.6. هذا ما أراد أن يقوله لنا، عندما قام عن عشائه الفصحي، العشاء الأخير قبل عبوره من عالمنا بموته على الصليب، إلى عالم الله بقيامته من بين الأموات. أدّى دور العبد مع تلاميذه، فغسل أقدامهم. إنّ حبَّ يسوع الخدوم جرّده من ذاته الإلهيّة، لكي، برمز الغسل، يغسل قلوب البشر، ويحرّرنا من كبريائنا ويطهّرنا من خطايانا وشرورنا، لكي نستحقّ الله. غسلَ أقدام التلاميذ لكي “يقدّسهم بالحق”(يو17:17)، ويجعلهم أهلاً ليقفوا في حضرة الله، وينالوا نعمة الاتّحاد والشركة معه. الحقيقة تغسل باطن الإنسان، وتجعله أهلاً لله، لكي يتحرّر من كلّ انواع الكذب والاحتيال والاعتداء، هذه التي تفصله عن الله. الحقيقة التي تغسل هي حبّ يسوع – الحبّ الذي يذهب حتى الموت، لفدائنا، والتكفير والتعويض عن خطايانا وشرورنا[1].أيّها السجناء والسجينات الأحبّاء7. إنّ الاحتفال بهذه اللّيتورجيا الإلهيّة، الغنيّة بالمعاني، يلقي أضواء إلهية على وضعكم. عدالة الدولة أوقفتكم وتنظر في بتّ دعاويكم. نحن نـأمل أن تكون احكامها عادلةً ومنصفة ومحقّة وسريعة. بهذا التدبير تسعى الدولة إلى منع انتشار الأعمال والتصرّفات والعمليّات التي تنتهك حقوق المواطنين، والقواعد الأساسيّة للعيش معاً في مجتمع متناغم. كما تسعى إلى حماية الخير العام، الذي منه خيرُ الجميع. ولذلك تتمتّع السلطة الشرعية العامة، في جميع البلدان والمجتمعات، أكانت نامية أم متخلفة، بحق وواجب إنزال العقوبات المتناسبة مع خطورة الجرم، لا انتقاماً، بل من أجل إصلاح الضرر المتسببة به الغلطة المقترفة. نرجو أن تقبلوا العقوبة بإرادتكم لأنّها تحمل ميزة التكفير، وتساهم في إصلاح المرتكب، وتحمي الانتظام العام، وتحافظ على أمن الأشخاص والاستقرار[2].8. تحضرني الآن لوحة المصلوبَين مع يسوع، كيف الواحد كان يتهكّم عليه ويقول: “ألستَ أنت المسيح؟ فخلِّصْ نفسك وإيّانا أيضاً!. أما الآخر، المصلوب من جهة اليمين، فعاتبه قائلاً: أما تخاف الله وأنت تحت الحكم عينه؟ أمّا نحن فبعدل، إذ نُعاقَب بما فعلت أيدينا. وأما هو فلم يأتِ شيئاً من السوء”. والتفت إلى يسوع وقال: “يا يسوع، أذكرني متى أتيت في ملكوتك!” فقال له يسوع: الحقّ أقول لك أنك، اليوم، تكون معي في الفردوس”(لو23: 39-43).إنني أدعوكم لاتّخاذ موقف هذا الأخير. أنتم هنا في حالة “خروج” من عائلاتكم ومجتمعاتكم. فمن الأهميّة بمكان أن تعودوا إلى داخل نفوسكم. اخرجوا نفسياً وروحيّاً من الواقع المظلم الذي أدّى بكم إلى هذا المكان. واعبروا إلى حياة جديدة، ونظرة مستنيرة، ومقاصد بنّاءة.أنتم هنا، نوعاً ما، في “حالة صلب”. فأعطوا هذه الحالة قيمتها من صليب المسيح. وفي تذكار “التحوّل والانتقال” كما ذكرنا، حوِّلوا كلَّ هذا الواقع المرّ إلى قبوله كذبيحة ذات تعويضيّة وتكفيريّة، مضافة إلى ذبيحة الفادي الإلهي الذي “حوّل” حقد الصالبين والحكم عليه بالموت إلى تقدمة ذات للعدالة الإلهيّة، عن حبّ حتى النهاية، فكان الخلاص للعالم كله.9. أمّا ما يختص بواقع حياتكم في هذا السجن وحياة امثالكم في السجون الاخرى، فنحن نعرف معاناتكم وحاجاتكم ومحنكم وصعوباتكم وعدم مأمنكم من تعدّيات حسّية ومعنويّة وأخلاقيّة وروحيّة. نعرفها بواسطة المرشديّة العامّة للسجون وسائر مرشديات السجون، ومن خلال التقارير التي تقدّمها لنا ولمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان. وإنّا من هنا ومعكم، بحضور المسؤولين العسكريّين والإداريّين والسياسيّين، نجدّد مطالبنا للدولة التي من واجبها أن تتحمّلَ مسؤوليّتها كاملةً تجاهكم. فنوصي ببعض ما تراه المرشديّة العامّة من حاجات، وأهمُّها:1) تطبيقُ الأنظمة على السجناء وتعديلُ بعض المواد من مرسوم نظام السجون الموروث منذ العام 1949، بما يتناسب مع  معايير حقوق الإنسان والقوانين الدوليّة المرعيّة الإجراء، للإنتقال من مفهوم العقاب إلى مفهوم الإصلاح والتأهيل،وعدم تدوين «حُكِم عليه» في السجل العدلي للسجين غير المكرِّر لمنحه فرصة جديدة للإنخراط في المجتمع كما يليق.2) تحسين الأوضاع الطبّية والصحيّة والبيئية والغذائيّة والأمنية، والحد من اكتظاظ السجون، وتفعيل دور الوزارات المعنيّة والحدّ من الإنتهاكات والتعذيب في بعض أماكن التوقيف.3) إصدار عفو عن المحكوم عليهم، وهم مصابون بالعمى أو الفالج أو بأيّ مرض عضال آخر أو مسنون وعاجزون عن الإعتناء بأنفسهم، على أن يُبنى، فيما بعد، مآوي ومراكز علاج تتلاءم مع هذه الحالات.4) تأسيس هيئة مشتركة من الوزارات المختصّة بإشراف وزارة العدل لتشرف على إدارة السجون وتنظّمها، وتعمل على إنشاء الأبنية اللّازمة والكافية، وعلى تنظيم دورات تأهيليّة للعسكريّين والهيئات والجمعيّات، وسائر العاملين في السجون.5) ايجاد حل جذري للسجناء الأجانب المخالفين للقانون.6) فصل السجناء الأحداث في مبنى مستقل خارج سجن روميه، مع ما يلزم من إصلاحية لإعادة تأهيلهم وتربيتهم.7) الطلب من القضاء الاسراع في محاكمات الموقوفين في النظارات والسجون واعتبار كل منهم بريء حتى تثبت ادانته، ولا سيما ان قاعة المحاكمات الجميلة مجهزة لجلسات القضاة اليومية وهكذا يعمل بالقاعدة الذهبية:”العدل اساس الملك”.8) تصنيف السجناء بحسب جرائمهم، منعاً للإختلاط والتعديات. وجعل السلطة في يد الدولة، لا في يد المتسلّطين والمتزعّمين والجماعات والتكتّلات.9) ايجاد مصادر تمويل للسجون، وإنشاء صندوق مستقل لدعم السجين وعائلته.10) تعديل قانون المخدرات لجهة التمييز بين عقوبة المروِّج والتاجر، وبدلًا من توقيف المدمنين، ينبغي تسليمهم الى مراكز التأهيل. والسهر على منع إدخال المخدرات إلى السجون.11) نحن ندرك أن المسؤولين واعون لهذه الحاجات، لكننا نأمل أن يولوها أولوياتهم. وبهذا الرجاء، نجدد لكم جميعًا محبتنا، ونؤكد صلاتنا، ونسأل المسيح الفادي، القائم من الموت، ان يملأ قلوبكم من سلامه، ويمنحكم نعمة قيامة القلوب لحياة روحية واجتماعية جديدة، بشفاعة أمنا وسيدتنا مريم العذراء، شريكة الفداء، وأم كل مؤمن ومؤمنة.       المسيح قام! حقًا قام!”