www.shoofee.com Rotating Header Image

 

Posts under ‘آخر الأخبار’

«سوكلين» لم تسقط.. وإن سقط احتكارها

إيلي الفرزلي-- سقط احتكار شركة «سوكلين»، أو لمزيد من الحيطة، اتخذ القرار بكسر احتكارها، بعدما بلغت سن الرشد. ولدت «سوكلين» في العام 1996، كحل طارئ لمشكلة النفايات التي كانت تتكدس في بيروت. خمس سنوات صارت 18 والمؤقت صار أصيلاً. وبدل رفع النفايات من مدينة بيروت، انتشرت آليات الشركة فطالت ضواحي العاصمة، ثم معظم جبل لبنان وصولاً إلى زغرتا في الشمال. مع كل توسع كانت أطنان النفايات تزداد، فتنشط «حسّابة» الشركة التي صارت أقوى من الذي تعاقد معها، وصار العقد الموقع معها سراً من أسرار الدولة لسنوات طويلة.أما من كان يجرؤ على طلب كشف السر، فما كان ينال سوى الخيبة. ظل السر عصياً على الكشف حتى العام 2010. حينها لقي التجديد للشركة معارضة شديدة داخل مجلس الوزراء، وبعد جهد أفرج عن العقد: نحو 140 دولاراً بدل الطن الواحد من النفايات. وللعلم، يؤكد أكثر من متخصص في المجال أن هذا المبلغ هو الأكبر في العالم، علماً أنه يمكن أن ينخفض إلى النصف، خاصة أن الكلفة التي كانت تدفع تشمل المعدات، بحيث تسدد كلفتها خلال فترة العقد (خمس سنوات). ما حصل أن لبنان سدد ثمن المعدات أربع مرات أو يزيد!وليمر التجديد، كانت التسوية التي قدمها الرئيس سعد الحريري تقضي بتخفيض قيمة العقد. وبالرغم من أن التجديد صار أمراً واقعاً، إلا أن التخفيض لم يصل إلى بر الأمان، بعد اعتراض رئيس مجموعة «افيردا» القابضة (شركتا «سوكلين» و«سوكومي») ميسرة سكر على الإجازة لمجلس الإنماء والإعمار فسخ العقد ساعة يشاء، شرط إبلاغ القرار قبل ستة أشهر.التعاقد مع المجموعة كان منذ البداية مخالفاً للقانون. إذ أن مجلس الإنماء والإنماء وقع العقود، بالرغم من أنه ليس ذا صلاحية، ومع ذلك فإن المخالفة الأكبر تكمن في قراره الدفع للشركة من الصندوق البلدي المستقل ومن دون الرجوع إلى صاحب الأموال، أي البلديات.مع الوقت، صارت البلديات، وهي الجهة الوحيدة المعنية بأعمال النظافة والجمع، مستفيدة من الأمر الواقع. فالدولة هي التي تدفع لـ«سوكلين»، وبالرغم من أن الأموال هي نظرياً ديون على البلديات، إلا أن الواقع جعل هذه الديون معدومة.ملايين الدولارات بعثرت على قطاع لم يعرف عنه إلا الفوضى. فلا الفرز كان يتم بشكل شامل ولا المعالجة كانت تجري بشكل سليم، أما مطمر الناعمة فلم يكن إلا مصدراً خصباً لغاز الميثان والسرطانات.. وما يزال.صار الجميع يسأل: ما سر هذه الشركة التي لا تقهر؟ لم يكن الجواب يوماً سياسياً. يحكى أن صاحب الشركة استطاع أن يمد جسور الوفاق مع كل الكتل بدون استثناء. صحيح أنه محسوب على الحريرية، لكن من يتابع نشاطه يؤكد أنه أذكى من أن يدخل في زواريب السياسة، وهو القادر على كسب الجميع في صفه. وهو نفسه الذي لم يتردد، على سبيل المثال، في تقديم خدمات الكنس والجمع مكرمة لإحدى المدن المحسوبة سياسياً على أحد قادة «8 آذار».. ومن دون مقابل.في 17 كانون الثاني 2015، ينتهي العقد الموقع مع «افيردا». ولأول مرة في تاريخ الشركة، تجد نفسها أمام حكومة يتفق أطرافها، المختلفون سياسياً على إقفال ملف احتكارها.مع ذلك، ليست الشركة ممنوعة من المشاركة في المناقصة التي تحضّر. وهذا كفيل بإعطائها الأفضلية على سواها. كما أن الأموال الطائلة التي حصّلتها من دون احترام العقد الموقع معها، خاصة لناحية الفرز والمعالجة، لن يسأل أحد عنها. وعليه، يجزم وزير سابق أن «سوكلين» لن تخرج من الملعب، فهي قادرة بالشبكة التي بنتها في لبنان، على العودة من الشباك إذا أخرجت من الباب، وإن بمسميات أخرى. في المقابل، يقول خبير بيئي إن من تخلى عن «سوكلين» عينه على الحلول محلها، مؤكداً أن احتكار الشركة، سينتهي لتحل محله احتكارات طائفية ومناطقية، خاصة أن عدداً من السياسيين، بدأ بفتح قنوات مع شركات عالمية، تحضيراً للمناقصة المنتظرة.يؤكد كثر أن الأولوية يجب أن تكون اليوم لتحضير دفتر شروط يركز على أولوية اعتماد تقنيات حديثة في فرز النفايات ومعالجتها وتسبيخها. كما يؤكد خبير بيئي أن الأهم من التقنيات وقبل البحث عن شركات جديدة، يجب أن يتركز على إيجاد استراتيجية وطنية شاملة تضع تصوراً واضحاً لكيفية التعامل مع النفايات تبدأ من المنازل. كما يأمل الخبير البيئي أن لا يكون قرار مجلس الوزراء المتعلق بتكليف وزارة البيئة البدء بتعميم ثقافة الفرز أو التحضير لاستراتيجية طويلة الأمد لإدارة النفايات الصلبة، مجرد حبر على ورق، كما كان يحصل خلال كل السنوات السابقة.المدى الزمني للمناقصات والتلزيم ينتهي في 1 نيسان 2015. عندها يفترض أن تكون الشركات الجديدة قد أخذت مكانها على خارطة النفايات الجديدة. إلى ذلك الحين أعطى مجلس الوزراء لنفسه حق تمديد عقدي سوكلين وسوكومي، كما أعطى لنفسه حق تأخير إقفال مطمر الناعمة إلى ذلك الحين أيضاً، بعدما كان قرر إقفاله في 17/1/2015. http://assafir.com/Article/2/381576

الجيش ينسق مع دار الفتوى للقضاء على البؤر الأمنية

Saturday, November 1, 2014 Search go advanced searchRecent News Archived News Twitter Facebook Advertise with Us Contact Us AR A A A الجيش ينسق مع دار الفتوى للقضاء على البؤر الأمنية علمت صحيفة "الجمهورية" أن "الجيش ينسق يومياً مع دار الفتوى للقضاء على هذه البؤر، بهدف عدم استغلال المقامات الدينية لتسهيل الأعمال الإرهابية، وأنه يُنسق أيضاً مع الفاعليات السنية التي تواكب الجيش في معركته وتقف في الصفوف الأمامية لدعمه، والحفاظ على هيبة الدولة ومؤسساتها". Headlines Headlines Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the external links

المرصد المعارض: قوات البشمركة دخلت مدينة عين العرب السورية

Saturday, November 1, 2014 Search go advanced searchRecent News Archived News Twitter Facebook Advertise with Us Contact Us AR A A A المرصد المعارض: قوات البشمركة دخلت مدينة عين العرب السورية ا ف ب- دخلت قوات من البشمركة الكردية العراقية مدينة عين العرب السورية الحدودية مع تركيا مساء الجمعة، بحسب ما ذكر المرصد السوري المعارض. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان "المقاتلين دخلوا باسلحتهم عين العرب من منطقة تل الشعير غرب كوباني في عشر سيارات"، ولم يتمكن من تحديد ما اذا كان كل البشمركة العراقيين الموجودين في تركيا دخلوا المدينة. واوضح ان" المقاتلين لم يعبروا عبر نقطة مرشد بينار الحدودية بل عملت جرافات على فتح طريق لهم عبر تل الشعير الذي تسيطر عليه وحدات حماية الشعب". ولفت عبد الرحمن الى ان دخولهم سبقته "غارات جديدة لقوات التحالف على مناطق عدة في كوباني"، مضيفاً انه حاليا "تدور معارك عنيفة على كل محاور المدينة بين تنظيم داعش ووحدات حماية الشعب". Headlines Headlines Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the external links

مخيمات لبنان «تغلي على جمر»

مخيمات لبنان «تغلي على جمر»وصف مصدر أمني واسع الاطلاع وضع المخيمات الفلسطينية حاليا بأنها أشبه ما تكون بمكان «يغلي على جمر»، بعد ورود تقارير أمنية تنبه من أن شرارة أحداث أمنية لإثارة فتن ستنطلق من المخيمات وسيقوم بها متطرفون داخلها.والتركيز جار حاليا على مخيمات بيروت (برج البراجنة وصبرا وشاتيلا) كونها تحوي أعدادا كبيرة من النازحين السوريين، والتواصل بين هذه المخيمات والسلطات اللبنانية أضعف مما هو عليه في مخيم عين الحلوة. (مصادر أمنية أشارت الى وضع مخيمات بيروت تحت مراقبة أمنية مشددة في فترة الاحتفالات العاشورائية).

المجر تلغي ضريبة الإنترنت بعد احتجاجات

Saturday, November 1, 2014 Search go advanced searchRecent News Archived News Twitter Facebook Advertise with Us Contact Us AR A A A المجر تلغي ضريبة الإنترنت بعد احتجاجات أعلن رئيس الوزراء المجري، فيكتور أوربان، الجمعة، التخلي عن فكرة ضريبة الإنترنت، التي كانت تسعى حكومته لفرضها على الشركات التي تقدم خدمة الإنترنت وذلك بعد احتجاجات واسعة. وقال أوربان في حديث إذاعي: "ضريبة الإنترنت لا يمكن تقديمها في صورتها الحالية"، مضيفا أن التظاهرات المعارضة للضريبة جعلت من فرضها أمرا مستحيلا. وتظاهر أكثر من 10 آلاف مواطن الأحد الماضي في قلب العاصمة بودابست اعتراضا على الضريبة المقترحة. وكان وزير الاقتصاد المجري ميهالي فارغا قد كشف في وقت سابق من الشهر الحالي عن مقترح لفرض ضرائب على شركات الإنترنت بحسب حجم البيانات المتداولة على خوادمها بقيمة 62 سنت لكل غيغابايت، وهي الضريبة التي كانت من المتوقع أن تدخل لميزانية الدولة 80 مليون دولار سنويا. Headlines Headlines Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the external links

العماد عون في عشاء المحامين:الانتخابات الرئاسية ستحصل عندما يقرّ جميع شركائنا في الوطن بأن للمسيحيين الحق في صحة التمثيل في مجلس النواب كما في موقع الرئاسة

نظّمت هيئة المحامين في التيار الوطني الوطني الحرّ حفل عشائها السنوي في فندق الحبتور في سنّ الفيل، وقد شارك فيه إلى جانب دولة الرئيس العماد ميشال عون، نوّاب ووزراء حاليين وسابقين، وحشدٌ من المحامين ومحازبين ومؤيّدين للتيار الوطني الحرّ.هذا وتخلّل العشاء كلمة للعماد عون، قال فيها:"نلتقي اليوم ولبنان يعيش أجواء مقلقة متأتّية من انعكاسات الأزمات التي تعمّ العالم العربي من الخليج إلى المحيط، أما المعالجون لهذه الأسباب فقلّةٌ عاجزة عن اتّخاذ القرارات السياسية والأمنية في الوقت المناسب؛ فتتفاعل الأحداث، وينفعل معها الناس سلباً بسبب غياب الموقف الوطني المرتكز على دراسة موضوعية وتحليل صحيح  للأخطار الحقيقية التي تهدد الوطن ووحدة مجتمعه.فكيف تعاطى المسؤولون اللبنانيون مع الأحداث التي عمت المنطقة؟ وهل تنبّهوا إلى تطورها في الداخل اللبناني، وقد بدأت مؤشراتها تظهر مع بداية الألف الثالث؟ بالطبع لا، وعلى عكس ذلك، أُغدقت تراخيص النشاط لمختلف الحركات الأصولية المتطرّفة المعروفة مسبقاً بتعاليمها التكفيرية، فقد زادت أعداد هذه الحركات من 125 حركة في العام 2000، الى 536 في العام 2006، وأُهملت مراقبتها من قبل السلطة التي تلقّت العلم والخبر بإنشائها، حتى تجرأ بعض أربابها على تكفير الناس على شاشات التلفزيون، ما شجع الكثيرين على هذا السلوك فاتّسعت رقعة نفوذهم مصحوبة بالعنف في نواحٍ كثيرة من لبنان.إنّ المادة 9 من الدستور تنص ما يلي: "حرية الاعتقاد مطلقة. والدولة بتأديتِها فروض الإجلال لله تعالى، تحترم جميع الأديان والمذاهب وتكفل حرية إقامة الشعائر الدينية تحت حمايتها على أن لا يكون في ذلك إخلال في النظام العام وهي تضمن أيضاً للأهلين على اختلاف مللهم احترام نظام الأحوال الشخصية والمصالح الدينية".في الوقت الذي تقوم الدنيا ولا تقعد على إثر حادث فردي في قصر العدل، لم تؤكَّد تفاصيله بعد أمام القضاء، نجد أن تكفير الشعوب وقتلها لم يحرك المؤسسات الرسمية الضامنة تنفيذ واحترام المادة 9 من الدستور، كما لم نسمع صوت المجتمع المدني.فهل صارت الجريمة وجهة نظر؟ وهل هناك جريمة أكبر من انتهاك الدستور في مادة يشكل انتهاكها خطراً كبيراً على وحدة وطنية متصدعة في هذه الظروف الصعبة؟ لقد صحّ فينا قول الشاعر: قتل امرئٍ في غابة جريمة لا تغتفر          وقتل شعبٍ آمنٍ قضية فيها نظرإن الأموال الخارجية والتراخي الرسمي، المتعمد أحياناً، في النيابات العامة وباقي المؤسسات المعنية، والإعلام الهادف، والتغطية السياسية لبعض الفئات، جميع هذه العوامل، شجّعت، بشكل أو بآخر، على صعود الخطاب التكفيري التحريضي.أما فيما يتعلق بإحدى قضايا العصر، لما فيها من تعقيدات وصراعات، عنيت بها الحرب على سوريا، التي كان سقفها دولياً، وأرضها سوريةً، وباطنها بترولاً، وعصبها البترودولار، فقد أعلنت الحكومة اللبنانية النأي بالنفس عن أوزارها، ونحن أكدنا تأييدنا عدة مرات لهذا "القرار الحكيم"، ولكن ما نفع القرار إن لم يُحترم، ولم يُفرض تنفيذه على مختلف الأراضي اللبنانية؟  لقد تحول النأي بالنفس الى نأي عن الأراضي اللبنانية وعن المواطنين، وتُركت الحدود سائبة بين لبنان وسوريا يجتازها من يشاء ذهاباً وإياباً وينقل ما يشاء. كما فقدت الدولة سيادتها على مناطق لبنانية بكاملها، فأصبحت مناطق عازلة كما أرادتها بعض الدول الكبرى، لتتحوّل قواعد تموين وتدريب.وهكذا تنازل لبنان عن المادة الثامنة من ميثاق جامعة الدول العربية التي تنصّ على أن "تحترم كل دولة من الدول المشتركة في الجامعة نظام الحكم القائم في دول الجامعة الأخرى، وتعتبره حقاً من حقوق تلك الدول، وتتعهد بأن لا تقوم بعمل يرمى الى تغيير ذلك النظام فيها."كما نقضت الحكومة اللبنانية بند العلاقات اللبنانية - السورية من وثيقة الطائف التي تنصّ على "عدم جعل لبنان مصدر تهديد لأمن سوريا، وسوريا لأمن لبنان في أي حال من الأحوال. وعليه، فإن لبنان لا يسمح بأن يكون ممراً أو مستقراً لأي قوة أو دولة أو تنظيم يستهدف المساس بأمنه أو أمن سوريا. وأن سوريا الحريصة على أمن لبنان واستقلاله ووحدته ووفاق أبنائه لا تسمح بأي عمل يمسّ أمنه واستقلاله وسيادته".كان الأجدى بالحكومة التي أعلنت النأي بالنفس أن تحترم المواثيق والعهود التي قطعتها على نفسها، فلا تترك أرضها سائبة، ولا مواطنيها ينقضون موقفها بدون أن تردع أو تمنع. وهكذا تعرض جيشنا الى القتل على أيدي الإرهابيين، وشُرّعت أبواب الحدود أمام الأحداث التي نعالج نتائجها اليوم.إن ما نتج عن هذه الحرب، وعن الإهمال في ضبط الحدود، وعدم الاستماع من قبل الحكومة الى النصائح التي تقضي بمراقبة النزوح الى لبنان، وعدم تحميله أعباءً تفوق طاقته المادية والسكانية، وأصبح يجول العالم يطلب المساعدات من دول كانت هي السبب في ما آلت إليه أوضاعه، والعناد غير المجدي في رفض التدابير التي اتُّخذت متأخرة اليوم، كل ذلك جلب على البلد كارثة إنسانية واقتصادية وأمنية، نأمل من الله ونضرع إليه أن يساعدنا في الحد من أضرارها وصولاً الى حلَها.وإن اختلفت النظرة الى الأسباب التي أوصلتنا الى حالة اليوم، فيبقى الخروج منها مسؤولية الجميع، وهنا يترتب على كل مسؤول في السلطة أو في السياسة إعادة النظر في مواقفه والتجرّد من الأفكار المسبقة، وليكن واقعياً بتقديره الحالي للأحداث التي جرت وما زالت، ربما ساعد ذلك على بداية حوار بين الأطراف الفاعلة بلوغاً للحل.أما في ما يتعلق بانتخابات الرئاسة فالأمر بسيط جداً، انطلاقاً من الواقعية التي دعونا فيها اللبنانيين الى التفكير بتجرد. إن الطوائف المسيحية حُرمت من التمثيل في موقع الرئاسة الأولى منذ العام 1989 ولغاية 25 أيار 2013، ولتصحيح هذا الوضع اقترحنا قانون الانتخاب المباشر للرئيس من قبل الشعب، لأنّ الشعب هو مصدر السلطات، ولا يخضع للتجاذبات ولا للمصالح الخارجية. فلا يكون الرئيس مرهوناً إلا لشعبه الذي انتخبه. كما أن قانون الانتخابات النيابية ليس عادلاً ولا منصفاً، ولا يؤمن صحة التمثيل وفعاليته لشتى فئات الشعب اللبناني، كما ورد في وثيقة الوفاق الوطني التي ترجمت اتفاق الطائف قرارات وتعديلات دستورية وقانونية، لذلك اقترحنا قانون اللّقاء الأرثوذكسي الذي ينصف جميع الطوائف، ولكنه ما زال عالقاً في مجلس النواب.للأسف، هناك بعض الشركاء في الوطن لا يزالون ينكرون حقوق الآخر، وينزعون لوضع اليد عليها.إن الانتخابات الرئاسية ستحصل عندما يقرّ جميع شركائنا في الوطن بأن للمسيحيين الحق في صحة التمثيل في مجلس النواب كما في موقع الرئاسة.عشتم وعاش لبنان.

عن الشهيد الرائد جهاد الهبر الذي حاول انقاذ زميله فاستشهد معه..

- اسكندر خشاشو - لم يمرّ ذاك الأحد عادياً على أسرة الرائد الشهيد جهاد الهبر ولا على منصورية بحمدون، فالعائلة والأهالي كانوا يعلمون ان ابنهم في منطقة الشمال حيث تجري اشتباكات بين الجيش ومجموعات ارهابية. في صباح ذلك الاحد (25 تشرين الأول)، اتصل جهاد بالجميع من أهل وأقارب وأصدقاء وحبيبة ليطمنئهم انه بخير، وانه سيغادر المركز لتنفيذ مهمة ما ولن يكون على السمع حتى المساء.لم يزد هذا الاتصال من قلق الاهل، فجهاد منذ بداية حياته العسكرية، لا يخبر أحدًا بتفاصيل مهماته العسكرية او بما يحدث معه داخل الثكنة، فهو كتوم للغاية ولا يعلم اقرب المقربين منه سوى انه في "الخدمة". حتى الزملاء الذين يتشاطرون معه المتاعب داخل المؤسسة لا يشاركهم بعرضها. ولا تعلم عائلته سوى ان مقر جهاد في مقر "دير عمار" من دون تحديد اذا كان مشاركاً في المعركة او في مكان بعيد عنها.لم يكن جهاد قلقاً ذاك الاحد المشؤوم، فهو اعتاد على المهمات مهما كانت صعبة خلال وجوده في فوجيْ المجوقل والتدخل، وهما من الافواج المقاتلة في الجيش اللبناني شارك معها في مهمات كثيرة وانهاها بنجاح، كما اتم دراسة الحقوق بعد إنهاء علومه في المدرسة الحربية، وكان بصدد خوض غمار اختصاص العلوم السياسية بدءاً من العام المقبل. ماذا حدث في ذلك اليوم؟أنهى جهاد اتصالاته وجمع سريته وانطلق بمهمة في منطقة بحنين المعروف انها تضم مجموعات خطرة تابعة للشيخ خالد حبلص، فاشتبكت سريته مع احدى المجموعات الصغيرة التي حاولت اطلاق النار عليها واوقعت جرحى من السرية الا انها استطاعت السيطرة على الوضع وصدت الهجوم، وعادت الى ثكنتها سالمة.هنا استشعر الهبر بخطورة الوضع في منطقته، فاتصل ليستدعيَ تعزيزات تسانده، فأُبلغ بتحريك مجموعة من فوج المغاوير لمؤازرته. هجوم مسلح...أثناء تجميع السرية وانتظار الدعم للانطلاق بمهمة ثانية، تعرضت السرية الى هجوم مسلح من عدد كبير من المسلحين المزودين بالاسلحة الحديثة من بستان قريب من مركز السرية، فاستشهد على الفور الملازم نديم سمعان والجندي ابرهيم سلهب من سرية الهبر، وأصيب هو بجروح في خاصرته جراء شظية من قنبلة اطلقت من المجموعة المسلحة. مشهد استشهاد ضابط وجندي من سريته جعله يندفع اكثر باتجهاهما، لمحاولة انقاذهما ربما، ونجح بالوصول اليهما، الا ان كثافة النيران التي اطلقت باتجاهه اردته شهيداً بالقرب من الشهيدين ولحق بهم الجندي نديم السمان ملاقياً المصير نفسه، كما يروي مصدر عسكري عرف جهاد جيّداً لـ"النهار".ويقول ان جثة الشهيد وجدت فوق جثة زميله الملازم الشهيد نديم سمعان في مشهد يدفع للاستنتاج بأنه كان يحاول انقاذه، مضيفاً " تلقى جهاد الضوء الاخضر لاحراق البستان الذي تعرض منه لهجوم لكنه لم يفعل بسبب وجود ناس ونازحين يسكنون على تخومه، لم يرد تعريضهم للخطر فكان الهجوم القاتل من المكان عينه".ويكمل المصدر روايته قائلاً انه لحق بالجثة الى المستشفى وفي قلبه أمل ولو بسيط، برؤية جهاد حياً ولكن اثناء دخوله الى المستشفى فوجئ بأحد مرافقيه من الجنود يجلس الى جانب الطريق في جوار المستشفى ، فركض اليه ووجده يصرخ: "نقلني معو من المجوقل على التدخل وعلى اللواء التاني وهلق فلّ وتركني ...ما اخدني معو"، في دلالة على مدى تعلق جنوده به. محادثة "الواتس اب" ليست الاخيرةلا تزال الصدمة بادية بشكل واضح على افراد اسرته الذين يرفضون التصديق انه غادرهم. الوالدة والاهل بانتظار يومي اجازته في الاسبوع والتي اعتاد ان يخصص يومًا كاملاً منهاً للعائلة، فيما يمضي يومًا آخر بين الاصدقاء ومع الحبيبة ريتا قرقماز التي نشرت محادثة عبر تطبيق "واتس اب" يطلب منها خلالها الشهيد الهبر أن تتذكر انه يحبها فيما لو مات. لكن ريتا تؤكد لـ"النهار" ان المحادثة لم تكن الاخيرة بينهما كما أشيع، انما حدثت قبل اكثر من اسبوع من الاستشهاد، "وكان الوضع هادئاً في الشمال"، مشيرة الى انها تأتي في سياق "التدليع الذي يمكن لكل شاب ان يستخدمه مع حبيبته وليس بالضرورة ان تكون دليل تعرضه للخطر".واذ تستغرب كيف وصلت المحادثة الى وسائل الاعلام في حين انها تبادلتها فقط مع اولاد عمه لرمزيتها، تلفت الى انها "اقفلت صفحتها على موقع فايسبوك في وجه المتطفلين الذين قد يستغلون ما تحتويه".وتوضح ريتا ان آخر اتصال من جهاد كان صباح الاحد "ولم يكن فيه شيء مميز"، حيث طلبت منه توخي الحذر، فبادلها بالمثل وانتهت المكالمة عند هذا الحد. عرفنا من وسائل الاعلاماما شقيقه مازن الذي كان دائماً يضع نفسه في مواجهة الاحتمالات السيئة، فيقول في حديث لـ"النهار" من داخل الكنيسة في منصورية بحمدون حيث كانت العائلة تتقبل التعازي، ان التواصل مع شقيقه تراجع في الشهرين الاخيرين بحكم عمله في السويد، لافتاً الى ان شقيقه رمزي هو من أخبره بخبر الوفاة "فقطع سفره وعاد على الفور".ويصف مازن شقيقه بالشاب المندفع والمتواضع قائلاً: "تفاجأت عند عرض انجازاته فلم يكن يخبرنا بشيء عن حياته العسكرية ولم نسمعه مرة واحدة يفاخر بانجاز حققه".اما رمزي فيقول ان الاتصال الاخير مع شقيقه الشهيد كان صبيحة يوم الاستشهاد، ليؤكد له انه بخير ولا شيء يستدعي القلق.ويروي: "عندما بدأت تتوالى أخبار المعركة في الشمال، حاولتُ الاتصال به مجدداً لكن ما من يجيب، وأخذ قلقنا يزداد، خصوصاً عندما بدأت الاخبار تصل عبر الهواتف عن استشهاد ضابطين في بحنين، ولكن بقي الامل موجوداً لدينا".ويضيف: "أوردت بعض المواقع على الانترنت اسم جهاد، فاتصلت بضابط صديق له فأجابني بطريقة ملتبسة بأنه اصيب اصابة خطرة ...حينها تيّقنت من الخبر"، مشيراً الى انه عند الساعة السادسة والنصف، اتصلت الشرطة العسكرية به لتبلغه رسمياً بالخبر الصاعقة.وعن كيفية انتهاء المعركة وهروب قادة المجموعات الارهابية، يؤكد الهبر انهم كعائلة لديهم ثقة بالجيش وبقيادته التي ستكمل المعركة ولن تساوم حفاظاً على دم الشهداء.ينضم جهاد الى رفاقه من ضباط وافراد الجيش اللبناني الذين قاتلوا حتى الرمق الاخير ارهاباً بدأ يضرب الوطن من الجهات كافة من دون رحمة، ليبقوا أملاً في نفوس اللبنانيين انه سينهزم على ارض لبنان بسواعد من تبقى من أبطال المؤسسة العسكرية.

روايات مروعة لناجين. "داعش " ترتكب مجزرة جديدة

كشفت منظمة "هيومن رايتس ووتش" لمراقبة حقوق الانسان اليوم أن مسلحي تنظيم "داعش" نفذوا على نحو ممنهج عمليات إعدام لحوالي 670 نزيلاً بسجن بادوش بضواحي مدينة الموصل العراقية الشمالية في العاشر من حزيران (يونيو) الماضي استنادًا الى روايات ناجين، حيث كان معظم الضحايا من الشيعة.  لندن: اشارت منظمة هيومن رايتس ووتش الدولية لمراقبة حقوق الانسان والدعوة لها، الى أنه بعد استيلاء "داعش"على سجن بادوش قرب الموصل (375 كم شمال بغداد)، قام مسلحو التنظيم بفصل النزلاء السنة عن الشيعة، ثم أجبروا الرجال الشيعة على الركوع بطول حافة وادٍ قريب، وأطلقوا عليهم النار من بنادق هجومية وأسلحة آلية، بحسب ما أكد 15 سجيناً شيعياً ممن نجوا من المذبحة موضحين أن المسلحين قاموا كذلك بقتل عدد من النزلاء الأكراد والإيزيديين. روايات مروعة لناجينوقالت ليتا تايلر، باحثة أولى بقسم الإرهاب ومكافحة الإرهاب، في المنظمة "إن التفاصيل المروعة للمذبحة الجماعية لنزلاء السجن بيد تنظيم داعش، تجعل من إنكار عربدة تلك الجماعة المتطرفة أمراً مستحيلاً، وينبغي أن يدين الناس في أنحاء العالم من أي عرق أو معتقد هذه الجرائم المروعة وأن يمارسوا الضغط على الحكومة العراقية، والمجتمع الدولي، لتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة". وشددت على أن عمليات الإعدام الميداني الجماعية هذه ترقى إلى مصاف جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية . واشارت المنظمة الى انه في تفاصيل الحادث، فإن مقاتلي داعش قاموا باقتحام سجن بادوش يوم استيلائهم على الموصل في العاشر من حزيران الماضي، ثاني كبريات المدن العراقية، والواقعة على بعد 10 كيلومترات إلى الجنوب الشرقي من السجن. ثم ساق المسلحون 1500 نزيل في شاحنات، وقادوهم إلى بقعة صحراوية منعزلة، على بعد كيلومترين من السجن، على ما قال الناجون. وكان النزلاء يقضون عقوبات على طيف من الجرائم، تتراوح بين القتل والاعتداء وحتى الجرائم الخالية من العنف. فصلوا الشيعة عن السنة والمسيحيينوقد فصل المسلحون عدة مئات من الرجال السنة، وعدداً أقل من الرجال المسيحيين وانطلقوا بهم في الشاحنات، ثم قاموا بسرقة متعلقات الشيعة وأهانوهم هم وغيرهم من النزلاء المتبقين، وساقوهم إلى وادٍ وأرغموهم على تشكيل طابور واحد طويل على حافته وهناك جعلوا النزلاء يحصون أعدادهم في الطابور قبل فتح النار عليهم. ووصف أحد الناجين، وهو أ. س.، حصيلة الجريمة:في البداية قالوا "على كل شخص أن يرفع يده ويقول رقمه"... وكنت رقم 43. وسمعتهم يقولون "615"، ثم سمعت أحد رجال داعش يقول "سنأكل جيداً الليلة" .. وسألنا رجل خلفنا "هل أنتم مستعدون؟" فرد شخص آخر: "نعم"، وبدأ بإطلاق النار علينا من بندقية آلية ثم بدأوا جميعاً بإطلاق النار علينا من الخلف، بطول الطابور. وقد حجبت "هيومن رايتس ووتش" أسماء النزلاء الكاملة لحمايتهم من احتمالات التنكيل بهم. وقال تسعة من الناجين إنهم سمعوا زملاءهم النزلاء في نهاية الطابور ينادون من الآحاد بعد الخمسمئة وحتى 750 لا وسمع خمسة منهم أرقاماً بين 615 و680 وقد أصيب معظم الأشخاص بالرصاص في الرأس والظهر والجنب.وقال الناجي وهو ح. ك : "احتكت رصاصة بمؤخرة رأسي وأصابتني رصاصة أخرى في ذراعي وسقطت معتقداً أنني فارقت الحياة وفقدت الوعي إثر ذلك لمدة حوالي خمس دقائق وحين أفقت وجدت رجلاً مسناً يرقد فوقي كان أصيب بطلقة اخترقت رأسه. وكنت قبل أن يبدأوا باطلاق النار علينا قمت بتقبيل وتوديع الرجال إلى يميني وشمالي لتبرئة ذممنا لمعرفتنا أننا سنموت وأخرجت صورة ابنتي وقبلتها وكنت أدعو الله أن يحفظني من أجلها لأن ليس لي أحد في الخارج. ثم عاد المسلحون لإجراء جولة ثانية من إطلاق الرصاص حين شاهدوا أحد السجناء يقف، ولم يتوقفوا إلا عند نفاد ذخيرتهم، كما اشار الناجون. وقال الشاهد ف. س : "كانوا يصيحون: هذه عدالتنا .. وهذا حي أطلق عليه النار ثانية!  فأصابتني رصاصة ثم سمعت أحدهم يقول "دعونا نرحل فقد نفد رصاصنا".وقد سقط معظم المصابين في الوادي كما قال الناجون. ثم أشعل المسلحون النيران في الحلفاء المحيطة بالوادي والتي كان بداخلها ثم امتدت النيران إلى الجثث.وقد قدر الشهود نجاة 30-40 سجيناً، نجا معظمهم عن طريق التدحرج إلى الوادي والتظاهر بالموت أو لأنهم احتموا بجثث سجناء آخرين سقطت فوقهم. وقال الناجون إن عدة رجال جرحوا بفعل الرصاص وتوفوا لاحقاً أثناء محاولة الابتعاد زحفاً أو على الأقدام. اقتياد السجناء السنة والمسيحيين الى منطقة صحراويةوقام مقاتلو داعش باقتياد السجناء الذين زعموا أنهم سنة أو مسيحيون لمدة 4 ساعات إلى بقعة صحراوية أخرى كما قال رجل سني كان ضمن المجموعة لـ هيومن رايتس ووتش. وقد عجز الرجل عن تحديد مكان البقعة، لكنه قال إن بعض أفراد المجموعة كانوا يعتقدون أنها بمحافظة الأنبار العراقية، بينما ظن آخرون أنها قد تكون في سوريا. وقال الشاهد إن مقاتلي التنظيم أخذوا بين 50و100 رجل من تلك المجموعة في الليلة الأولى، بزعم أنهم شيعة ينتحلون الانتماء إلى السنة. وقال إنهم لم يعودوا وبعد 3 أيام قاد مقاتلو التنظيم البقية عائدين بهم إلى الموصل وهناك أطلقوا سراحهم، كما قال.وقد أجرت "هيومن رايتس ووتش" مقابلات مع 15 من الشيعة الناجين، و4 آخرين من نزلاء سجن بادوش، في إقليم كردستان العراق المتمتع بحكم شبه ذاتي، حيث استسلموا للسلطات المحلية أو أمسكت بهم السلطات في أعقاب فرارهم من المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش. تمت المقابلات في سجنين كانت السلطات الكردية العراقية تحتجز فيهما هؤلاء الرجال. واستعرض جميع السجناء الشيعة تقريبًا آثار رصاص أو حروق قالوا إنهم أصيبوا بها أثناء المذبحة.ولم تتمكن "هيومن رايتس ووتش" ولا مسؤولو الحكومة العراقية من الوصول إلى سجن بادوش أو موقع المقتلة المزعومة لأن المنطقة لا تزال تحت سيطرة تنظيم داعش. وقد قام التنظيم على نحو ممنهج بقتل وخطف وطرد مسلمين شيعة وأقليات دينية وعرقية أثناء اجتياحه العسكري للعراق، كما قام بتزويج سيدات وفتيات إيزيديات قسراً لمسلحيه. إعدامات أخرى للشيعة في تكريتوفي اليوم التالي لمذبحة 10 حزيران، نفذ مسلحو داعش مذبحة جماعية مشابهة للجنود الشيعة في مدينة تكريت على بعد 225 كيلومتراً جنوب بادوش، حيث اعدموا 1700 جندي شيعي ونشرت مقاطع فيديو على الإنترنت تصور مسلحيها وهم يطلقون النار على مئات من الرجال الأسرى.وقد توصل تحقيق أجرته "هيومن رايتس ووتش" يتضمن تحليلاً لصور الأقمار الصناعية، إلى أدلة قوية على وفاة 560-770 أسيراً، وكلهم أو معظمهم على ما يبدو من جنود الجيش العراقي في تلك المذبحة، كما لم يستبعد التحقيق احتمال وفاة كثيرين غيرهم. فرار الحراس ودخول مسلحي داعشفي اليوم السابق على الهجوم لم يقدم حراس السجن في بادوش للنزلاء طعاماً يذكر ثم فروا في منتصف الليل، كما قال الناجون الذين كانوا سجناء في بادوش آنذاك.وفي توقيت الهجوم، كان السجن يأوي ما يزيد على 3000 سجين في عنبرين كبيرين، أحدهما للجنايات والآخر للجنح، بحسب أقوال الشهود وكذلك مسؤولي السجون والمخابرات في كردستان العراق الذين تحدثوا مع هيومن رايتس ووتش. وكان بالسجن قسم منفصل للإيزيديين والمسيحيين وغيرهم من الأقليات العرقية والدينية.وفي 9 حزيران حصل معظم السجناء على قطعة خبز واحدة ولم يحصلوا على مياه معبأة، كما قال النزلاء. وقال سجين واحد هو ح. أ. إن أحد الحراس أخبره بأن الطعام نفد من السجن لأن القتال منع وصول شاحنات التوريد من الموصل. وقال عدد من الشهود إنه مع تعالي أصوات القتال في تلك الليلة قام الحراس بإغلاق أبواب زنازين السجناء بأقفال ثلاثية، ووصف ح. أ. فزع السجناء: كنا عاجزين حتى عن دخول الحمام. وبدأ المحتاجون إلى أدوية وسطنا في الصياح والصراخ لأننا لم نحصل على أقراصنا. كان هناك نحو 50 منا يصرخون في زنزانتنا. وكنا نصيح لطلب الماء أيضاً. لم يكن أمامنا للشرب سوى مياه الصنابير الملوثة.ولم يرد علينا أحد.وقال سجين آخر، هو أ. ج "لم نعد نرى الحراس بعد منتصف الليل حيث كانوا قد استبدلوا ثيابهم العسكرية بثياب مدنية، وقالوا لنا "الموصل سقطت في أيدي داعش. فروا إذا استطعتم". لكن باب الزنزانة كان موصداً. وسادت الفوضى بالداخل. كنا نظن أن تنظيم داعش إذا دخل سيقطع رؤوسنا جميعاً، لأننا في ذلك القسم كنا مسيحيين وأكراداً وإيزيديين".وقال السجناء السابقون إنهم سمعوا قصفاً عنيفاً على مدار الليل، وبين الساعة 6 و8 صباحاً، كما قالوا، اقتحم مقاتلو داعش السجن وكسروا أبواب الزنازين بمعونة النزلاء من أفراد التنظيم. وقد تمكن من النجاة العديد من السجناء الذين فروا على الفور، أما من خرجوا في حوالي العاشرة صباحاً فقد وجدوا السجن محاطاً بالعشرات من مسلحي التنظيم، على الأقدام وفي عشرات من سيارات الشرطة العراقية وسيارات "همفي" وغيرها من المركبات العسكرية التي افترضوا أن المسلحين اغتنموها من جنود الحكومة العراقية وشرطتها.ثم شرع مسلحو التنظيم على الفور في تطويق نزلاء السجن الذين حاولوا الخروج وحاصروهم داخل ساحة السجن، كما قال 14 شاهداً. كما استعاد المسلحون سجناء كانوا يحاولون الهرب على طريق رقم 1، وهو الطريق الرئيسي للخروج من السجن، بحسب الشهود.وكان جنود التنظيم يرتدون ثياباً تتراوح من زي المران الرياضي والدشداشات إلى الأزياء السوداء بالكامل أو المموهة، بحسب الناجين. وكان معظم المسلحين من عرب العراق لكن بعضهم كان يتكلم العربية بلكنة أجنبية بحسب قولهم.يذكر أن سجن بادوش المركزي هو سجن شديد التحصين وثاني أكبر سجن في العراق بعد سجن أبو غريب بضواحي بغداد الغربية. ويقع قرب بلدة بادوش الواقعة غرب الموصل وقد بدأ بناء السجن عام 1979 وانتهى عام 1986 على مساحة تقدر بأكثر من كيلومترين مربعين تقريبًا.أما تسمية السجن فكانت تسميته الرسمية عام 1982 دار إصلاح الكبار في الموصل وبعد عام 2003 تم تبديل الإسم إلى المجمع الإقليمي الإصلاحي في الموصل ثم تغيّر إلى سجن الموصل المركزي عام 2011 .. وأخيرًا استقر الإسم على سجن بادوش المركزي عام 2012 .     

بالصورة: انتحارية جديدة في لبنان! وسيارات مشبوهة..

Friday, October 31, 2014 Search go advanced searchRecent News Archived News Twitter Facebook Advertise with Us Contact Us AR A A A بالصورة: انتحارية جديدة في لبنان! وسيارات مشبوهة.. افادت مصادر امنية لـ”ال.بي.سي.” عن احتمال قيام امراة من تنظيم ارهابي هي نوال علي كامل من القلمون بارتداء حزام ناسف واستهداف مقام السيدة خولة في بعلبك. كما نشرت محطة “ال.بي.سي.” صورة عن لائحة بسيارات مشبوهة، من بينها اليات عكسرية، معدة لاستهداف مناطق لبنانية. وهي على الشكل التالي:سيارة مرسيدس 230 (لون اخضر) - سيارة مرسيدس 300 (بني) يقودها شخص متنكر بلباس امراة سيارات يقدوها اشخاص من جبهة “النصرة”: لاندر روفر “ديفاندر” عدد 2بيك اب HMMWWناقلة جند M13 عدد 5شاحنة “كاماز” Headlines Headlines Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the external links

داعش تخطط لإغراق بغداد بالمياه

داعش تخطط لإغراق بغداد بالمياهيبدو أن تنظيم "داعش" بدأ يخطط لتنفيذ عمليات أمنية تخريبية جديدة، تكفل له تحقيق أهدافه التفكيكية، إذ تم الكشف، يوم أمس، عن مخطط لإغراق العاصمة العراقية بغداد بمياه نهر دجلة.يأتي ذلك في وقت تواردت انباء عن قيام التنظيم الإرهابي بعملية إعدام جماعي بحق أبناء عشيرة البونمر، ذهب ضحيتها ما يقارب الـ250 فرداً من العشيرة، في مشهد يعيد إلى الأذهان الإعدامات التي نفّذها "داعش" بحق أبناء عشيرة الشعيطات في محافظة دير الزور السورية.وكشفت قيادة عمليات بغداد عن أنها أحبطت خطة وضعها "داعش" لإغراق العاصمة العراقية بمياه بحيرة الثرثار، التي يرتفع منسوبها عند تساقط الأمطار، ما ينبئ بكارثة إنسانية حقيقية.وأشارت قيادة عمليات بغداد إلى ان المخطط كان يشمل فتح مياه سد سامراء، خلال موسم الشتاء، لافتة إلى أن إحباط المخطط جاء بعد تحرير منشأة المثنى الكيميائية، وطريق سامراء، في معركة أسفرت عن مقتل 13 إرهابياً.  وأوضح قائد عمليات بغداد الفريق الركن عبد الأمير الشمري أن التنظيم المتشدد "قام بحفر فتحة بعمق 20 متراً وبعرض 15 متراً في السدة الترابية بين سد سامراء وبحيرة الثرثار، لتحويل المياه المتجمعة من الأمطار في سد سامراء إلى بحيرة الثرثار، ومن ثم إلى عمود نهر دجلة لغرض إغراق العاصمة"، مبيناً أن "منسوب نهر دجلة ارتفع خلال الأسبوع الماضي لأكثر من مترين".ولفت الشمري إلى أن القوات الأمنية "تمكنت من تحرير منشأة المثنى على طريق سامراء ـ الثرثار، وفتح طريق الرمادي ـ سامراء، وكسر الطوق عن الوحدات الأمنية في جسر الياباني على ذراع نهر دجلة، والوحدات الموجودة شرق الأنبار وفتح خط الإمداد الى الرمادي".إلى ذلك، كشف قائد عمليات الأنبار الفريق رشيد فليح عن أن تنظيم "داعش" أعدم نحو 250 فرداً من عشيرة البونمر خلال 24 ساعة الماضية بعد اختطافهم من منطقة زوية بقضاء هيت، وأضاف أن الأشخاص الذين تم إعدامهم توزعوا على منطقتي البكر والبوعساف، مشيراً إلى أن أعمار هؤلاء تتراوح ما بين 18 و60 عاماً ومعظمهم من المدنيين فيما يوجد عدد منهم أفراد في الشرطة العراقية.بدوره، أكد العقيد شعبان برزان العبيدي، أن عملية عسكرية واسعة النطاق مدعومة بالعشائر وبإسناد الطيران بدأت لفك حصار عشرات الأسر التي يحاصرها تنظيم داعش بعد أن هجّرها من منطقة زوية في هيت، وأضاف أن "عناصر داعش قام بحصار هذه الاسر في الصحراء قرابة 24 ساعة ومنع وصولها إلى مدينة حديثة".

إعلامي لبناني إلى .. الإنتربول!

عين مقدم البرامج اللبناني، جورج قرداحي، سفيراً للشرق الأوسط في حملة شرطة إنتربول الدولية لمكافحة الجريمة المنظمة، بحسب ما أعلنت الشرطة الدولية.وسينضم قرداحي، الذي ذاع صيته في لبنان والعالم العربي مع برنامج "من سيربح المليون"، إلى كل من فرناندو ألونسو وكيمي رايكونين، بطلي سباقات الفورمولا وان، والممثلين شاه روخ خان من الهند وجاكي شان من هونغ كونغ، ولاعب كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي، ونادي يوفنتوس.وجاء في بيان الإنتربول أن صوت جورج قرداحي يفيد في "رفع الوعي حول مخاطر مختلف أشكال الجريمة المنظمة، وأثرها على حياتنا اليومية".كذلك أطلق على هذه الحملة اسم "تورن باك كرايم" (القضاء على الجريمة)، وهي ترمي إلى رفع الوعي العام حول مختلف تشعبات الجريمة المنظمة، من تجارة المخدرات، والاتجار بالبشر، والتزوير، وجرائم الإنترنت، إلى الخطف والجرائم في حق الأطفال، والفساد في مجال الرياضة.يشار إلى أن جورج قرداحي هو أول شخص من منطقة الشرق الأوسط يعين في هذا المنصب.

الجيش: ضبط اسلحة في ابي سمرا عائدة لبلال دقماق

Friday, October 31, 2014 Search go advanced searchRecent News Archived News Twitter Facebook Advertise with Us Contact Us AR A A A الجيش: ضبط اسلحة في ابي سمرا عائدة لبلال دقماق أصدرت قيادة الجيش- مديرية التوجيه البيان الآتي: "في إطار متابعة الإجراءات الأمنية التي تقوم بها وحدات الجيش لترسيخ الأمن والإستقرار في طرابلس، رصدت قوة من الجيش في محلة أبي سمرا ليل أمس، تحركات مشبوهة لأشخاص يقومون بنقل صناديق مجهولة المحتوى وبطريقة مريبة، فتمت مداهمة المكان حيث عثر على كميات كبيرة من الأسلحة المختلفة، وقواذف "آر.بي.جي" وقناصات وذخائر متنوعة. وبنتيجة التحقيق تبين أنها عائدة للمدعو بلال دقماق.وتم تسليم المضبوطات الى المرجع المختص، وبوشر التحقيق بإشراف القضاء المختص". Headlines Headlines Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the external links

قادة أتراك بداعش يديرون القتال بعين العرب؟

قادة أتراك بداعش يديرون القتال بعين العرب؟كشفت صحيفة «الحياة» السعودية عن معلومات حصلت عليها من صحافيّين قريبين من جبهات وحدات حماية الشعب الكردي التي تحارب في مدينتي عين العرب و رأس العين السوريّتين ضدّ «داعش» الارهابي، تفيد بأنّ هناك مجموعات كثيرة تعمل تحت إمرة قادة أتراك من «داعش» تقاتل في هاتين المدينتين السوريتين. ومن خلال معلومات حصلت عليها «الحياة» من صحافيّين يعملون على مقربة من جبهات وحدات حماية الشعب التي تحارب في مدينتي عين العرب (كوباني) و رأس العين (سري كانييه) السوريّتين ضدّ «داعش»، يتبيّن أنّ الوجود التركي بارز في هذه المعارك، فكثيرة هي المجموعات التي تعمل تحت إمرة قادة أتراك من «داعش»، كما أنّ «التنصّت على الاتصالات اللاسلكيّة الخاصّة بـ «داعش» أظهر أن هناك أتراكاً يقودون العمليّات العسكريّة لقوّاتها»، إضافة إلى وجود صور للكثير من الهويّات التركيّة التي تمّ الحصول عليها من أسرى أو قتلى «داعش»، ولكن لم يتسنَّ لنا التأكّد من صحّتها، بحسب الصحيفة السعودية.وتنقل الحياة عن صحف المعارضة في تركيا، قائلة: نشرت صحيفة «توداي زمان» التركيّة الصادرة باللغة الإنكليزيّة تحقيقاً حول النشاطات الدعائيّة لبعض المنظمات الإغاثيّة "الإسلاميّة" العاملة في تركيا، حيث تعتمد إحدى هذه المنظمات (منظمة HISADER) العلم الشبيه بعلم «داعش» شعاراً لها. يردّ مدير المنظمة حول هذا الربط بين شعارهم وعلم «داعش» على أنّ هذا هو الشعار الإسلامي المستخدم منذ أكثر من 1400 عام، وأن ليس لمنظّمته علاقة بـ «داعش»، ولكنّه يتجاهل تقارير أخرى وردت في صحف عدّة منها «حوريّت» حول غضب بعض الأهالي من هذه المنظّمة «ورمي محلّهم بالحجارة» إثر إرسال أولادهم إلى سورية والعراق للقتال مع «داعش».يقول الصحافي التركي أفاضل فرات، والذي عمل مطوّلاً على مواضيع مشابهة، إنّ «المجموعات الداعمة للجهاد في تركيا موجودة منذ 40 عاماً، وتعمل بجديّة وتصميم ولا تظهر في العلن، فلا تستطيع رؤية أفرادها أو تمييزهم في الحياة اليوميّة أو العاديّة. فقط يظهرون بفيديوات خاصّة على اليوتيوب أو بعض المواقع الخاصّة بهم»، ويضيف: «في اسطنبول وديار بكر وأضنة، وفي أكثر من 25 مدينة أخری يملکون مدارس غير رسمية، حيث يقومون بتلقين [المتطوعين] دروساً فی الجهاد والموت في سبيل الله والجنّة، ثلاث مرّات أسبوعيّاً في شكل مكثّف، ويرسلون سنوياً ما بين 50 إلی 100 شاب إلی المناطق «المستهدفة» کأفغانستان والشيشان وسورية».ولا تبدو عمليّات تجنيد "الجهاديّين" في تركيا «سريّة تماماً»، فيقول الصحافي فرات إنّ «تركيا لا تدعمهم مادياً وهم معروفون من قبل السلطات والاستخبارات التركيّة لكنّهم يغضّون النظر. تملك هذه المجموعات عشرات دور الطبع والنشر في تركيا، بخاصّة في اسطنبول وديار بكر وأضنة التي تعتبر أهم مراكز وجودهم، ويملكون عشرات المواقع الإلكترونيّة ويقومون بنشر الكثير من الفيديوات المفبركة».ويتابع: «رئيسهم أو کبيرهم لديه مكتب فی باجلار فی اسطنبول واسم مدرسته (حنظلة) ومكانه وعنوانه معروفان من جانب الاستخبارات التركيّة لكنّها تغضّ النظر، ومنذ فترة اعتُقِل لكنّها أفرجت عنه فوراً، وهو المكنّى بأبو حنظلة». وهذا ما تشير إليه تقارير صحافيّة عدّة حول إطلاق سراح (أبو حنظلة) وبعض رفاقه بعد اعتقالهم بفترة وجيزة، إذ إنّ اثنين منهم أطلق سراحهما «في انتظار المحاكمة».من جانب آخر، لا يبدو أنّ «بيوت الجهاديّين» أيضاً تعمل بسريّة، فأحد الصحافيّين الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه، وكان قد عمل على تقارير عدّة حول الجهاديّين، قال إنّ «البيت يضم أكثر من 15 جهاديّاً سوريّاً وآخرين يأتون من أماكن مختلفة مثل ليبيا وأوروبا، يقضون هناك فترة موقّتة لينتقلوا بعدها إلى سورية. وتمّ إعداد تقارير صحافيّة حول هذه المنازل، ومنها تقرير أعدّه صحافي دنماركي جاء ليرافق جهاديين من الدنمارك». تنال الحدود السوريّة - التركيّة أيضاً قسطاً من التغطية الإعلاميّة لجهة تسهيل عبور عناصر «داعش»، ففي المعارك الأخيرة في عين العرب (كوباني) أظهرت قناة IMC التركيّة أثناء بثّها المباشر من الحدود بين عين العرب وتركيا عبور بعض المسلّحين الذين قالت إنّهم عناصر من «داعش»، ويظهر في الفيديو عبور هؤلاء المسلّحين خط سكّة الحديد الذي يفصل بين البلدين من جهة تركيا نحو عين العرب، حيث حصل تبادل إطلاق نار بينهم وبين قوّات من الطرف السوري يُعتقد أنّها «وحدات حماية الشعب». ويصل الأمر، وفق مقابلة أجرتها صحيفة «آيدنلك» مع أحد مقاتلي «داعش» ممّن تلقّوا العلاج في أنقرة، إلى شكر تركيا على تسهيل عبور المجاهدين الأجانب إلى سورية والعراق، «فلولا التساهل التركي لما استطاعت الدولة الإسلاميّة في العراق والشام أن تكون في هذا الموقع» وفق تعبيره. ويسمّيها الصحافي التركي المخضرم قدري غورسيل «أوتوستراد الجهاديين» في إشارة إلى سهولة وسرعة عبور الحدود التركيّة بالنسبة للجهاديين.المعالجة في المستشفيات أثارت قصّة ممرّضة تركيّة في مدينة مرسين الرأي العام التركي حول معالجة العناصر الارهابية في المستشفيات التركيّة، فقد قدّمت هذه الممرضة عريضة إلى البرلمان التركي وإدارة الشرطة تقول فيها إنّ المستشفى الذي عملت فيه في مرسين قدّم المعالجة للكثرٍ من السوريّين، ولكنّها لاحظت في الآونة الأخيرة أن معظم القادمين إلى المستشفى هم من «داعش»، مضيفة «أنا وزملائي في المستشفى منزعجون بشدّة من حقيقة أنّنا نعالج أشخاصاً يقطعون الرؤوس»، وقالت إنّ مقاتلي «داعش» يتمّ تقديمهم إلى المستشفى بأسماء وهميّة، حيث تتحدّث في رسالتها للبرلمان عن «قيادي في داعش يدعى (محمد علي ر.) تم استقباله في المستشفى بتاريخ 7 آب (أغسطس) في الغرفة الرقم 323. كان الكثيرون من حرّاسه الشخصيّين يحيطون بالمبنى»، ولكن لم يتسنَّ لنا معرفة اسم المستشفى. قدّم أعضاء من حزب الشعب الجمهوري المعارض أيضاً صوراً للبرلمان التركي تظهر شخصاً يقولون أنّه «أبو محمّد القيادي في داعش» يتلقّى العلاج في مستشفى في أنطاكيا. كما أنّ المعارك الأخيرة في عين العرب حملت الكثير من الادّعاءات حول موضوع معالجة عناصر «داعش» في المستشفيات التركية، فقام ناشطون كرد عبر وسائل التواصل الاجتماعي بنشر أسماء بعض المستشفيات «التي تقدّم المعالجة لجرحى داعش»، إلا أنّ محاولات أخرى من صحافيين في تصوير مشاهد ضمت مستشفى في مدينة أورفا التركيّة قوبلت بالرفض الشديد من الإدارة، كان هذا الأمر مدعاة للشك، خصوصاً أنّه كانت هناك بعض الغرف التي تحظى بحراسة أمنيّة.معايير مزدوجة، بحسب الحياة، السلطات التركيّة أيضاً لم تنفِ أخباراً كهذه، بل تقول إنّها لا يمكن أن تتخلّى عن واجبها الإنساني في معالجة الجرحى من أيّ جهة كانوا. ولكن، على رغم صحّة هذه المقولة نظريّاً إلا أنّها لا تفسّر السبب في ترك الارهابيّين يعودون إلى سورية بعد تلقّيهم العلاج في تركيا كما قالت الممرضة من مدينة مرسين في مقابلتها مع صحيفة «طرف» اليساريّة المعارضة، في الوقت الذي يتمّ فيه اعتقال أعضاء مدنيّين في «الإدارة الذاتيّة».الحضور التركي في «داعش»، تركيا حتماً ليست الدولة الوحيدة التي لديها مواطنون انضمّوا إلى الجهاديّين في شكل عام ومنهم «داعش» الارهابية، ولكن يبدو أنّ هذا الوجود له ما يميّزه، يقول الصحافي ر.س. (فضّل عدم الكشف عن هويّته) إنّ «المقاتلين الأتراك كانوا بارعين في أسلحة القنص وكان التنظيم يستخدمهم في معارك سري كانييه - رأس العين». ويضيف «توجد تسجيلات تثبت أن منهم من يقود المعارك في ريف سري كانييه - رأس العين الآن». لكن هذا الحضور في قيادة العمليّات العسكريّة لـ داعش» لا ينعكس على العمليّات الانتحاريّة التي ينفّذها التنظيم، فبمراجعة قوائم للعمليّات الانتحاريّة التي نفّذها التنظيم في العراق من تاريخ 3 أيلول (سبتمبر) وحتى 14 تشرين الأول (أكتوبر) تبيّن أنّ من أصل 31 انتحارياً في العراق يوجد تركيّان فقط، بينما الباقون بمعظمهم من العرب. وخلت القائمة التي تشمل العمليّات الانتحاريّة في سورية (كوباني والحسكة) خلال شهر تشرين الأول عن أيّ من الأتراك، فمن أصل 9 انتحاريين استهدفوا المدينتين لم تحتوِ القائمة على أيّ اسم تركيّ واحد.أبعاد أخرى يرى الصحافي أفاضل فرات أنّ «الحكومة ومنذ أربعين عاماً تغضّ النظر عنهم، فهي لا تساندهم ولا تعاديهم أي تقف على الحياد معهم، أحياناً يعتقلون أحد الأفراد منهم لأيّام عدّة  ثم يفرجون عنه لاحقاً. أعتقد أن الاستخبارات التركيّة تريد وضعهم في قبضتها، خصوصاً أنهم لا يسيئون للوضع الأمني في تركيا، وهكذا تمتلك [الاستخبارات التركيّة] قوّة أو مجموعة قويّة في قبضتها». ويثير أعضاء من المعارضة في البرلمان مسألة حسّاسة أخرى، وهي موضوع بيع النفط «الداعشي» في تركيا، حيث ادّعى النائب عن حزب الشعب الجمهوري عن محافظة هاتاي (أنطاكيا) أنّ أنابيب النفط العائدة لـ «داعش» تمتدّ بين القرى في محافظات هاتاي وأورفا وكلس، وأنّ «ما قيمته 800 مليون دولار أميركي من النفط الذي حصل عليه «داعش» من المناطق التي احتلّها أخيراً يُباع في تركيا». وأدلى جون كيري وزير خارجيّة الولايات المتّحدة بتصريح مشابه أمام لجنة العلاقات الخارجيّة في الكونغرس الأميركي عن أنّ «داعش يموّل نفسه عبر بيع النفط بطرق غير شرعيّة في كلّ من تركيا ولبنان». جواب الحكومة التركيّة على لسان وزير طاقتها كان أنّ «حكومته تملك عقود نفط مع 13 دولة، ليس «داعش» واحدة منها»، ولكنّه لم يتطرّق إلى عمليّات البيع غير الشرعيّة التي تحصل على الأراضي التركيّة أو عبر عمليات معقدة من الوساطة المتعدّدة المرحلة، بحيث يصل النفط في نهاية الأمر إلى تركيا.

بالصورة.. أخت الجندي الشهيد جمال هاشم: قلبي يؤلمني…

Friday, October 31, 2014 Search go advanced searchRecent News Archived News Twitter Facebook Advertise with Us Contact Us AR A A A بالصورة.. أخت الجندي الشهيد جمال هاشم: قلبي يؤلمني... نشرت أخت الشهيد جمال هاشم عبر موقعها على الفايسبوك كلمات مؤثرة ودعت فيها أخاها الذي استشهد من أسبوعين جراء حادثة إطلاق النار على الجيش اللبناني في عكار. وقالت أسبوعين وأنا أحلم بسماع صوتك، رائحتك لا تفارقني وقلبي يؤلمني... Headlines Headlines Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the external links

الغارات الجوية لا تمنع تدفق المقاتلين الاجانب الى سوريا

Friday, October 31, 2014 Search go advanced searchRecent News Archived News Twitter Facebook Advertise with Us Contact Us AR A A A الغارات الجوية لا تمنع تدفق المقاتلين الاجانب الى سوريا ذكرت صحيفة "واشنطن بوست"، اليوم، ان "المقاتلين الاجانب يواصلون التوجه الى سوريا بمعدل الف في الشهر، على رغم الحملة الجوية التي تقوم بها الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الاسلامية". ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الاستخبارات قولهم ان عمليات القصف اليومية التي تقوم بها القوات الاميركية وحلفاؤها ضد المتطرفين في سوريا والعراق، "لا تردع الاجانب من الذهاب الى هناك من اجل القتال، لكنها لا تتسبب ايضا في "موجة سخط" تؤدي الى تشجيع المزيد على حمل السلاح". وقال احد المسؤولين: "ان تدفق المقاتلين الذين يتوجهون الى سوريا ما زال ثابتا، لذلك يواصل عددهم الاجمالي الارتفاع". وتؤكد الاستخبارات الاميركية ان اكثر من 16 الف مقاتل اجنبي موجودون في الوقت الراهن في سوريا، كما ذكرت "واشنطن بوست". وتفيد آخر التقديرات، ان "الغارات الجوية قتلت زهاء 460 عضوا في تنظيم "الدولة الاسلامية" في سوريا و60 مقاتلا من "جبهة النصرة".   Headlines Headlines Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the external links

خطورة الإرهاب يتجاوز اللعبة السياسية الفاشلة للمساومة على سلاح المقاومة

Friday, October 31, 2014 Search go advanced searchRecent News Archived News Twitter Facebook Advertise with Us Contact Us AR A A A خطورة الإرهاب يتجاوز اللعبة السياسية الفاشلة للمساومة على سلاح المقاومة اكد النائب السابق حسن يعقوب اثناء إلقاء كلمة في مجمع الزهراء(ع)في صيدا بمناسبة عاشوراء ان الجميع مدعو للوقوف خلف الجيش ودعمه فهو عامود خيمة الوطن،وأثبتت المواجهات الاخيرة انه قادر على مواجهة الإرهاب والتطرف في الداخل،عندما تخرج بعض القوى السياسية من الابتزاز السياسي للجيش وتدرك ان خطورة الإرهاب يتجاوز اللعبة السياسية الفاشلة التي راهنت على إيجاد بؤر مسلحة للتوازن والمساومة مع سلاح المقاومة. اعتبر يعقوب ان ضعف المؤسسات الدستورية يشجع الفوضى والإرهاب على التجرؤ لنقل النار المحيطة من حولنا الى الداخل اللبناني،وان ابقاء سدة الرئاسة فارغة والتمديد للمجلس النيابي الغير دستوري يديره المنتظرون لواقع الصراع الدولي والإقليمي في المنطقة،وان ثمة قرار سياسي يريد ابقاء القوى السياسية بأحجامها الحالية حتى يحسم الصراع غلبة لفريق او لآخر او تسوية،وهذا القرار خطير يبقي الساحة اللبنانية مشرعة الأبواب لكل المشاريع لانه من غير المعروف كم ستطول هذه المرحلة. Headlines Headlines Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the external links

كنعان: شعبية التيار في نمو مستمر وستؤكدها صناديق الاقتراع التي يخافونها

النائب ابراهيم كنعان لـ " ملحق المتن " : المحامي النائب ـ امين سر تكتل الاصلاح والتغيير ـ رئيس لجنة المال والموازنة ـ عضو هيئة صياغة النظام الداخلي لحزب التيار ـ طليع نوابه في المتن  . والحائز على اعلى نسبة مقترعين في منطقته  في دورتي 2005 و2009 .  انه ابراهيم كنعان الذي حّمله ابناء المتن مسؤولية الانماء في منطقتهم ، فهو وحده المطالب دائما بتنفيذ احتياجات المتن رغم وجود سبعة نواب غيره ، فاذا تأخر مشروع  ما يحملونه المسؤولية لان  برأيهم انه وحده من يلاحق الملفات الانمائية حتى وان كانت اسباب التأخير خارجة عن ارادته .  عرف ابراهيم كنعان كيف يكون نائبا بامتياز ان على مستوى التشريع او بالنسبة للخدمات فاصبح هدفا  للاشاعات والاتهامات الزائفة من الاخصام وحتى من الاصدقاء وحتى بعض زملائه ، فديناميكيته ونشاطه وادائه طالما تثير غيرة وحقد الاعدقاء " .  قد يخطأ  ابراهيم كنعان احيانا وجل من لا يخطىء ، فمن يعمل يخطيء ومن لا يعمل  لا يخطىء ، ولكن بأية حال فالرجل اعطى للمتن كثيرا ويبقى نائبا مميزا  في ادائه وحراكه السياسي والانمائي ... والمالي .  يقول كنعان : ما  نقوم به واجب علينا تجاه ابناء منطقتنا  ونرفض الابتزاز والمساومة والخدمات المشروطة ، ومصادرة حرية المواطن .ـ 2 ـ  " ملحق المتن " حاور النائب ابراهيم كنعان وفيما يلي نص الحوار :• نواب المتن ستة ، فلماذا الهجوم دائما على النائب ابراهيم كنعان ؟ـ  انا لا احب تحليل النوايا ، فعلى الذين يقومون بحملات التجني يعرفون السبب ، وهنا ساروي لكم قصة تجيب على نساؤلكم :في العام 1990 كنت ناشطا  بشكل بارز على مستوى قضايا الحريات وسيادة لبنان وحقوقه ، وفي احد الايام ولدى استقبالي وفدا في لندن ، وابان وجودي في السيارة مع شخصية لبنانية معروفة جدا قلت له ، استغرب لماذا  اتعرض لحملات البعض ، فقال لي ، عندما تتوقف الحملات ضدك تكون قد انتهيت . ساعتئذ يجب ان تقلق ، فالحملات ضدك دليل نجاحك ،  وهذا يذكرني بالجنرال ، اذ ان حياته كلها كانت وما تزال تحت النار وهذا ثمن النجاح . • حركة الانماء في المتن مقبولة ، باختصار ماذا حققت مقارنة بباقي النواب ؟ـ هنا لا يحق لي المقارنة وتقييم الزملاء في اي موقع كانوا ، لكن ما اقوم  به انا وزملائي في التكتل عامة وفي التيار خاصة ، نقوم به بمن نمثل وما نمثل حزبيا وبالتالي فلا فرق بالنسبة لي بيني وبين اي زميل من كتلتي ، فما اسعى للقيام به وما  اتمكن من تحقيقه هو نتاج  مسار متكامل ركيزته الاساسية قوة التيار وحضورنا الفاعل في الدولة ، اما متابعتي الشخصية فهي اذا جاز التعبير ، القيمة المضافة التي تساهم في تثمير وانجاز اهدافنا، لكن تبقى القيمة المضافة التي تكلمت عنها   ضرورية  ان لم تكن اساسية ومحورية في عمل كل نائب وكل مسؤول ، وهذا ما اشكر الله عليه لانه اعطاني هذه النعمة والصبر والقوة، اما الثبات فتعلمته في مدرسة ميشال عون.• يحكى عن خلافات بينك وبين بعض زملائك في التكتل  ما صحة ذلك ؟ـ قد اسمى مشاغبا ، وقد اطلقت علي هذه الصفة ، اكثر من مرة في المجلس النيابي ، والسرايا الحكومية ، وهنا لا انسى يوما كنت مدعوا الى الغداء في السرايا الحكومية ، وعند وصولي كان رئيس الحكومة يومها سعد الحريري يتجاذب الحديث مع الجنرال  وكانت السرايا تغص بالمدعوين من وزراء ونواب وسفراء ، فصاح الحريري من بعيد قائلا لي اهلا بالمشاغب،  ولكن هذا  لا يعني بالنسبة لي اية سلبية تجاه احد خصوصا زملائي  في التـكتل ، انما لـي طبعيـ 3 ـالحر ، فاقول كل ما افكر به ، واتابع ما اطمع لانجازه  مهما بلغت الصعوبات والتحديات ، وهذا فيه عناد الحق والاصرار على الانجاز ، فانا اعتبر ان كل شخص لديه ثقة بنفسه وامكانية نجاحه بما يقوم به ، يكون متصالحا مع نفسه ولا عقد عنده ، ولكن قد تكون عند غيره . • انت من المشاركين الاساسيين في صياغة النظام الداخلي لحزب التيار ، فمتى الدخان الابيض ؟ـ اهم التحديات للتيار الوطني الحر هي الانتقال من الحالة الشعبية الى الحالة التنظيمية ، ولكن وكما اعتدنا دوما منذ نشأتنا حتى اليوم نعمل بشكل مختلف تماما عن سائر عمليات الانتقال التي مرت بها بعض الاحزاب التقليدية في لبنان ، والتي بنظري لم تنجح ، لذلك ما يقوم به الجنرال على هذا الصعيد سيشكل  ، وانا اعني ما اقول  انجازا غير مسبوق في المسيرة الحزبية اللبنانية،  وهنا اعني بشكل خاص قدرة الجنرال على تخطي كل امراض المجتمع اللبناني السياسية ، ورعاية  هذا الانتقال بتجرد وموضوعية ، ستظهر نتائجها قريبا جدا ، فنحن وصلنا الى مرحلة متقدمة جدا في صياغة النظام الداخلي للتيار كحزب ، وهو نتاج حوار داخلي عميق  اخذ في بعض الاحيان طابع الصراع الفكري والحواري ، للوصول الى انجح الصيغ التي تجمع بين الديمقراطية والفعالية في اتخاذ القرار  . • بالتحديد ، متى سيبصر " الحزب " النور ؟ـ اذا كنت تقصد النظام الداخلي للحزب ، فاتوقع صدوره خلال اسابيع قليلة ، واما التأخير فمرده لجدية وعمق الحوار حول استمرارية التيار كقوة فاعلة  وحاضرة في المجتمع والدولة ، وهذا امر ليس بشكلي لان ما نطمح اليه لا يتعلق بمسألة عادية عابرة لا تعدو كونها " تنظيم علاقات " انما ضمان استمرار تيار شعبي كبير وارث وطني استثنائي من خلال  اطار حزبي يساهم في تطوير الحياة السياسية في لبنان وتنمية الديمقراطية فيه . • هل صحيح انه ليس للتيار اي وجود في البلديات المتنية ؟ـ هذا الكلام غير دقيق فصحيح ان التيار لم يحصل في انتخابات 2010 على العدد الذي يتناسب مع حجمه من رؤوساء البلديات لكنه موجود في الكثير منها على مستوى مجالسها البلدية والاختيارية ، دون ان ننسى ان التيار مقارنة مع سائر الاحزاب الموجودة في المتن والزعاماتـ 4 ـ التقليدية ، هو حديث العهد في هذا المجال ، والسبب الاهم انه لم يتطبع  على واقع العمل السياسي التقليدي القائم على المصالح الشخصية والعائلية والمحسوبيات والخدمات الشخصية التي غالبا ما تقوم على ثقافة الترغيب والترهيب ، بالاضافة الى ان التحالفات مع النائب المر التي قام بها التيار على المستوى البلدية عام 2010 هي اول تجربة له بعد عودة رئيسه من المنفى ودخوله الى المعترك السياسي لم تكن ناجحة نظرا للتباين الواضح في النظرة والاسلوب والاهداف ،انطلاقا من هنا ركزنا في السنوات الاخيرة على العمل البلدي خارج اطار التوزيع السياسي في البلديات وفي القرى والبلدات المتنية بشكل عام ، دون ان نقحم التيار في زواريب السياسات المحلية الضيقة فكانت بصماتنا واضحة في المشاريع الانمائية العامة التي افتقر اليها المتن لمدة طويلة ، ومثالا على ذلك ، مشروع الصرف الصحي الذي يشمل المتن من ساحله الى جرده ،  والذي بدأ تنفيذه منذ شهرين بكلفة تصل الى 50 مليون دولار ، كما قمنا بتأهيل وتوسيع الطرقات التي تربط القرى والبلدات المتنية ببعضها ، كطريق بعبدات ، ترشيش  بكلفة 11 مليار ليرة وطريق عين سعاده ـ الدكوانة بكلفة 4 مليارات ليرة ـ المنطقة الصناعية  في نهر الموت بكلفة 4 مليارات ليرة ـ طريق بسكنتا ـ باكيش بكلفة 3 مليارات ليرة ـ طريق وادي الجماجم ـ بسكنتا بكلفة  ملياري ليرة ـ طريق انطلياس ـ بكفيا بكلفة 9 مليارات ليرة ـ اضافة الى الكثير من الطرقات الاساسية الداخلية في البلدات ، وزيادة سقوف الانفاق الصحي في المستشفيات المتنية من 3 الى 13 مليار ليرة ، هذا عدا عن المستوصفات ومراكز الخدمات الاجتماعية .ان هذا النمط في العمل البلدي شكل نموذجا جديدا للعمل العام في منطقة المتن الشمالي ساهم في تأمين احتياجات المتن العامة بعيدا عن المساومات الانتخابية والتمييز الحزبي والسياسي اذ كان شعارنا " الانماء للجميع وتمثيل الجميع " • يتهم نواب التيار برفضهم تأمين الخدمات الشخصية لماذا ؟ـ اذا كان المقصود بالخدمات الشخصية صرف النفوذ وتجاوز القوانين وتغطية الفاسدين لاستغلالهم لاحقا في الانتخابات بالتأكيد  نحن لا نقوم بهكذا خدمات لاننا نعتبر ان في ذلك ضرر للمتن والمتنيين ، وهذا الاسلوب يبعدهم عن ثقافة  الدولة ويحرمهم من حريتهم في كل المجالات،  حتى في بعض الاحيان الحرية الفردية ويبتزهم في حقوقهم ، فالمتن واجهة لبنان وصورته علىـ 5 ـمدى عقود من الزمن فان ضربت الواجهة والصورة ضرب لبنان باسره ، من هنا فأن الاصلاح واجب في هذا المجال وقد عملنا على تنمية ثقافة جديدة واصلاح واقع  كاد ان يحول المتن الى قضاء من دون خيار .اما اذا كانت الخدمة الشخصية ، رفع الظلم عن المواطن المتني وتحصيل حقوقه الشخصية ومساعدته من خلال الزام الدولة بكامل  مؤسساتها في القيام بواجباتها تجاهه  ووفق سياسة تهميش المتن واقصائه عن الخارطة الانمائية والصحية والتربوية ، فلنا باع طويل في هذا المضمار وهناك الكثير من الامثلة على المستويين البلدي والشخصي تثبت ذلك . • يشاع بانك تشترط  رفع اليافطات لشكرك حول كل مشروع تنفذه ، ما ردك ؟ـ العكس هو الصحيح ، وهذا من ضمن الحملات التي تستهدفني ، وانا اتفهم خلفية مطلقيها والذين يزعجهم اسلوب عملي الذي يساهم في اقفال دكاكينهم ، اما الواقع فاثبته لك باحد الامثلة :عندما سعيت لتنفيذ بعض المشاريع في منطقة زكريت مؤخرا وفي بسكنتا  منذ فترة ، قام بعض الاهالي والمناصرين برفع يافطات شكر لم  تبقى  الا لساعات محدودة لانني طلبت ازالتها فور علمي برفعها ، لا سيما وان احدى اليافطات احرجتني لكنني اصريت على ازالتها لان من رفعها كان رئيس احد الاديرة .الشائعات تلاحقني يوميا ، فبقدر ما يكون يومي منتجا ، وسعيدا بما انجزت اتوقع هجوما بنفس القدر ، وغالبا ما اصارح اهل بيتي مسبقا بتوقعاتي للحملات التي ساتعرض لها بمجرد ان اكون قد حققت انجاز ما ، لكن هذا يدفعني للاستمرار في نهجي الانتاجي لان ليس هناك من اصلاح من دون فاتورة .• يحكى عن علاقات مميزة تربطك بالنائب سامي الجميل ما صحة ذلك ؟ـ انا اميز بين العلاقات الشخصية والصداقة وبين نهجي السياسي الملتزم به والذي اعتبر فيه راس حربة على المستويين الوطني والنيابي ، كما ان النائب الجميل في موقع مميز في حزبه خصوصا على المستوى المتني والنيابي ، فانا اؤمن بان العلاقات السياسية قد يساهم في تنميتها الافراد ولكن الاساسي يبقى التلاقي على الخيارات السياسية والوطنية بين الاحزاب ، وهذا غير متوفر حاليا ، فكان من الطبيعي ان نلتقي في بعض الملفات الوطنية المسيحية وهذا حصل في بعض المراحل بين الحزبين .ـ 6 ـ • لماذا توقف مشروع  وصلة المتن السريع ـ العطشانة ـ بتغرين ؟ـ ليس هناك من مشاريع متوقفة ، فعندما يقر مشروع ما في جلسة مجلس الوزراء يدخل ، في مسار مؤسساتي تنفيذي من الحكومة الى المجلس ، خاصة اذا كان المشروع ذو كلفة عالية فهو يحتاج الى قانون برنامج يقره المجلس النيابي وتنفذه الادارات المعنية . اما في حالتنا الحاضرة فقد اقر المشروع واحيل الى المجلس النيابي وجدولة لجنة المال والموازنة  ونحن في طور الانتهاء من مناقشته واقراره حسب الاصول ، وكلفة المشاريع المتنية في هذا القانون تصل الى 95 مليون دولار ، هذا بمعزل عن القرار المستقل الذي صدر بشأن وصلة المتن السريع ـ رومية ـ عين سعاده ـ بيت مري والتي بلغت كلفتها 8،5 مليون دولار ، وكل هذا بمعزل عن موازنة وزارة الاشغال العامة التي تضم في مشاريعها الاساسية قرارا يحمل الرقم 66  ويشمل عدة مشاريع ابرزها : طريق بسكنتا ـ صنين ـ زحلة والتي اؤكد على حتمية الشروع بتنفيذها مطلع الربيع المقبل .اذا المسألة ، مسألة متابعة تتقدم فيها بعض الاحيان ظروف مشروع على اخر ولكنها لا تسقط مشروع لحساب اخر ، كما كان يحصل في الماضي ، فلن ولم يحصل في ايامنا .وهناك مشروع اخر هو طريق بولونيا ، الخنشارة والذي لزم بكلفة خمسة مليارات ليرة لشركة " حكيم " وهو الآن في ديوان المحاسبة . • كيف تقيم الواقع الشعبي للتيار في المتن الآن ؟ـ استنادا  لنتائج الانتخابات في دورتين متتاليتين واللتان حقق بهما التيار المركز الاول على مستوى الحزب والمرشح ، اضافة الى الاحصاءات الدورية التي تصلنا من جهات مختلفة ، والتي تبين بأن التيار لا يزال في الموقع الاول ، ويمكنني القول انه في الفترة الاخيرة  زادت شعبية التيار في المتن وسائر المناطق المسيحية ، وترجمة هذا التقدم ستثبته  صناديق الاقتراع التي يخاف اخصامنا الركون اليها اليوم فيلجأون الى التمديد . ـ 7 ـ• رغم تأجيل الانتخابات ، كيف ترى التحالفات مستقبلا وكيف سيتم اختيار المرشحين في المتن ؟ـ التحالف  الاساسي للتيار في المتن القائم والمستمر هو مع حزب الطاشناق  بالاضافة الى سائر الحلفاء الذين خضنا معهم انتخابات 2009 وحتما لا جديد في هذا الاطار . اما الحراك السياسي والاجتماعي فلا يعوّل عليه في نسج  التحالفات الجدية ، اما بالنسبة للمرشحن فأن اختيار اي مرشح على لائحة التيار يخضع لعاملين ، الالتزام  بالخيارات السياسية ومن ثم الحيثية الشعبية التي تلحظها الاحصاءات الجدية وهذا ما عبر عنه الجنرال في اكثر من مناسبة وهو المعتمد منذ العام 2005 ولدى التيار رغبة في تشجيع الترشيح الحزبي الملتزم دون ان يعني ذلك استبعاد اية خيارات اخرى تتوفر فيها المواصفات المطلوبة . • ماذا عن فصل النيابة عن الوزارة .ـ هذا عمل اصلاحي توخينا منه تزخيم الانتاجية النيابية والحكومية بحيث لا يؤثر الجمع بين الموقعين على هذه المعادلة ، ولا تغيير في هذا الاطار حتى اليوم ، ونحن من اقترح قانون  فصل النيابة عن الوزارة ، وهو موجود في لجنة الادارة والعدل ، ونتمنى اقراره على ان لا يقتصر هذا النموذج  على التيار فقط . • لماذا لم تعين وزيرا ؟ـ احد الاسباب  هو فصل النيابة عن الوزارة ، اما السبب الاخر هو ان تجربتي النيابية لا تزال  في بداياتها ، وانا متمسك جدا بتنميتها وتطويرها خاصة في عملي بلجنة المال والموازنة  النيابية  الذي اعتبره  مجالا واسعا لتحقيق اهداف التيار السياسي الذي انتمي اليه ، وطموحي  الشخصي  المساهمة في تفعيل الرقابة البرلمانية خاصة في مجال المالية العامة والتي يحتاجها لبنان خصوصا في هذه المرحلة التي وصل فيها الدين العام الى اكثر من 60 مليار دولار وعجز في الموازنة وصل الى خمسة مليارات دولار سنويا من اصل موازنة لا تتعدى  الخمسة عشر مليار دولار ، وهذه الارقام مرشحة ان تتصاعد سنويا اذا ما لم نقم بما هو مطلوب منا بشكل جدي وحازم في الاصلاحات المالية المطلوبة . ـ 8 ـ• اين اصبحت السلسلة ؟ـ بصراحة السلسلة تخضع للابتزاز السياسي ، وكل العناوين التي رفعت في المراحل السابقة والتي واجهتها في اطار عملي بلجنة المال واللجان المشتركة لم تكن سوى غطاء لعدم توفر الارادة السياسية لانجاز هذا الملف ، وانا آمل ان تحرر الكتل السياسية هذا الملف من التجاذبات  السياسية وثقافة مقايضة مصالح وحقوق الناس ومستقبلهم باستحقاقات سياسية سلطوية ،  كالتمديد مثلا . 

بالصورة.. توقيف عدد من الأشخاص وضبط مخازن أسلحة وذخائر في طرابلس

Friday, October 31, 2014 Search go advanced searchRecent News Archived News Twitter Facebook Advertise with Us Contact Us AR A A A بالصورة.. توقيف عدد من الأشخاص وضبط مخازن أسلحة وذخائر في طرابلس صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الآتي:أوقفت قوى الجيش مساء يوم أمس في منطقة طرابلس، 8 أشخاص لبنانيين لإقدام بعضهم على إطلاق النار، والبعض الآخر على رمي قنابل يدوية باتجاه مراكز الجيش في أوقات سابقة، كما أوقفت ستة سوريين للإشتباه بهم، ولتجولهم داخل الأراضي اللبنانية من دون أوراق قانونية.كما قامت قوة من الجيش بدهم عدد من الأماكن المشبوهة في محلة أبي سمرا- طرابلس، حيث تمكنت من ضبط مخازن تحتوي على كميات من البنادق الفردية والرشاشات والقذائف الصاروخية والقنابل اليدوية والذخائر، بالإضافة الى كميات من المتفجرات والأعتدة العسكرية المتنوعة.تم تسليم المضبوطات الى المرجع المختص، وبوشر التحقيق مع الموقوفين. Headlines Headlines Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the external links

العرب وأميركا: من سلاح النفط إلى سلاح "داعش"(النائب فريد الخازن)

العرب وأميركا: من سلاح النفط إلى سلاح "داعش"(النائب فريد الخازن)إنها الحرب الاميركية الثالثة في المنطقة منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي، والثانية بمشاركة عربية. واحدة خاضتها أميركا لتحرير الكويت من الاحتلال العراقي وأخرى لـ"تحرير" العراق من نظام صدام حسين. أما اليوم، فالحرب تخاض ضد إرهاب التنظيمات الجهادية المتطرفة، وهي حرب أعلنها "داعش"، وقبله "القاعدة"، ضد الكفار أينما حلّوا. وخلافا لسياسة تلفيق الذرائع لتبرير الاجتياح الاميركي للعراق في العام 2003، فإن الحرب ضد الارهاب محدودة في أهدافها وأوهامها، وهي تعكس سياسة إدارة الرئيس أوباما للحدّ من الخسائر في زمن الانسحاب من أفغانستان. وقد حاولت الادارة الاميركية الهروب أو التهرّب من التدخل العسكري في المنطقة، وفي سوريا تحديدا، وهي تعود الآن لكن بحذر وتروٍّ.لا تطمح واشنطن اليوم الى إقامة شرق أوسط جديد بل وضع حدّ لتطرف ساهمت الحرب الاميركية في العراق بتأجيجه، فالقديم سيبقى على قِدَمه مع محاولة احتواء الاندفاعة "الداعشية" قدر المستطاع. الواقع ان السياسة الخارجية في عهد الرئيس أوباما تقتنص الفرص ولا تبادر، كما أنها لا تدّعي المعجزات. فهي سياسة واقعية الى أقصى الحدود، وكأنها ردة فعل معاكسة لسياسة جورج دبليو بوش المتهورة.قبل اعتداءات 11 ايلول، تمحورت أولوية السياسة الخارجية الاميركية في بداية ولاية جورج دبليو بوش الاولى حول الصين واليابان للتصدي للتحديات الاقتصادية، وتراجَعَ الاهتمام الأميركي بالشرق الاوسط، لا سيما بعدما استنفد سلف بوش، بيل كلينتون، رصيده السياسي لإنجاح المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين وسوريا، ولم يفلح. لا بل إن مرتكزات السياسة الاميركية في المنطقة اليوم تبدلت عمّا كانت عليه في مراحل سابقة، ولم يبقَ من ثوابتها التقليدية سوى الدعم المطلق لإسرائيل، برغم التوتر المتزايد في العلاقة بين الطرفين. اهتمامات الرئيس أوباما منصبّة حاليا على إيجاد "تسوية تاريخية" مع ايران حول الملف النووي، بعدما باتت احتمالات نجاح التسوية العادلة على أساس الدولتين بين الفلسطينيين واسرائيل شبه معدومة. وهذا ما لَمَسه الطرف الفلسطيني بعد مبادرة رفع العتب التي قام بها وزير الخارجية الاميركي جون كيري أخيراً، ولم تتجاوز مسألة تبادل مناطق الحدود، ودائما لمصلحة اسرائيل. بكلام آخر، قضايا المنطقة التقليدية التي شغلت الادارات الاميركية لسنوات، وفي مقدمها النزاع العربي - الاسرائيلي، لم تعد في سلّم أولويات واشنطن. كما أنه ليس لأوباما اجندة ايديولوجية أو "رسالة" إصلاحية لتغيير سلوك شعوب المنطقة وأنظمة حكمها، خلافا لأوهام جورج بوش الابن. توجهات باراك اوباما هي اقرب الى توجهات جورج بوش الاب، وان من موقعين سياسيين مختلفين.وفيما أعاد بن لادن أميركا الى المسرح العسكري في الشرق الاوسط بعد انتهاء الحرب الباردة، فإن ابو بكر البغدادي يعيدها اليوم الى المسرح عينه لكن بدعم عربي. الارهاب مسألة استجدّت عَرَضا ولا بد من التصدي لها. انها "حالة طوارئ"، لا تترك للطبيب خيارا سوى إجراء اللازم، إلا انها قد تتبدّل أو تتوقف لأسباب تقررها واشنطن بمعزل عن سياسة حلفائها الغربيين أو تمنيات داعميها العرب. وهي تتأثر بسير العمليات العسكرية وفعالية التصدي لـ"داعش"، وبمسار العلاقات الثنائية مع ايران، والى حدّ ما مع النظام السوري، وعلى المستوى الدولي مع روسيا، التي تخوض واشنطن حربا باردة ـ ساخنة معها في أوكرانيا. وعلى الجبهة الاوكرانية مشروع مواجهة لا يخلو من المخاطر، وقد يؤثر في مسار السياسة الاميركية في المنطقة، لا سيما أن روسيا، التي استعادت بعض قواها، لن تقبل التحدي الغربي في منطقة تعتبرها تاريخيا في دائرة أمنها القومي.أما مراهنة البعض على جائزة ترضية لإطاحة النظام السوري، فهي لا تدخل في حسابات واشنطن لأسباب عديدة، منها هدف التصدي للإرهاب المسلح، ولان ما من أحد، باستثناء بعض الاطراف الاقليمية، يريد تكرار تجربة الانهيار الكامل للدولة والمجتمع في ليبيا، في الحالة السورية. ففي سوريا، بعد ثلاث سنوات من المواجهات الدامية، ثمة توازنات نشأت ولا يمكن تجاوزها بسهولة أو دفع أثمان إطاحتها. حالة واشنطن مع النظام السوري هي أشبه بالموقف الاميركي في عهد الرئيس ايزنهاور الذي أجبر حلفاءه - بريطانيا وفرنسا واسرائيل - على الانسحاب بلا قيد أو شرط بعد العدوان الثلاثي في العام 1956 لا دعما لعبد الناصر، بل لأسباب تخص مكانة أميركا ودورها في قيادة المعسكر الغربي بمواجهة الاتحاد السوفياتي، بعد سنوات قليلة من الحرب الكورية التي كادت تكون بداية لحرب عالمية ثالثة.الواقع ان الاهمية الاستراتيجية للشرق الاوسط، وللعالم العربي تحديدا، تراجعت عما كانت عليه في مراحل سابقة. العالم العربي في حالة صخب وفوضى والعالم الإسلامي في صراع مع الذات ومع الغير، والتشرذم المذهبي المعسكر بلغ مستويات غير مسبوقة. لم يعد يُحسب للعالم العربي حساب في المسائل الاستراتيجية الكبرى، وعالم إسلامي يشكل خطرا على ذاته قبل أن يكون موضع اهتمام الغير. أما النفط، الذي شكل لعقود عامل ارتكاز للأهمية الاستراتيجية للمنطقة، فهو اليوم مصدر ثروات ضخمة تعود بالنفع لأصحابها وليس للعالم العربي وقضاياه العالقة، أو للعالم الخارجي، بعدما تراجعت أهمية النفط الاستراتيجية من حدّها الاقصى في الحرب العربية - الاسرائيلية في العام 1973. وبين سلاح النفط الاقتصادي في سبعينيات القرن الماضي وسلاح "داعش" التكفيري هوة لا تقل عمقا عن المسافة الفاصلة بين الجنة الموعودة وجهنم الكفار.النائب فريد الخازن

احتجاز سائقين وسرقة شاحنتيهما التابعتين لكهرباء لبنان في بريتال

Friday, October 31, 2014 Search go advanced searchRecent News Archived News Twitter Facebook Advertise with Us Contact Us AR A A A احتجاز سائقين وسرقة شاحنتيهما التابعتين لكهرباء لبنان في بريتال افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في بعلبك حسين درويش، ان مسلحين عند مفرق بريتال، اقدموا على سرقة واحتجاز سائقي شاحنتين محملتين بأعمدة الانارة تابعتين لمؤسسة كهرباء لبنان، واقتادوا السائقين بالاضافة الى الشاحنتين الى جهة مجهولة في المنطقة.   Headlines Headlines Copyright 2002-2014All Rights Reserved.tayyar.org is not responsible for the content of the external links